]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إلى التي...

بواسطة: محمد نشابة  |  بتاريخ: 2013-01-19 ، الوقت: 13:27:03
  • تقييم المقالة:

جميلةٌ هي تلك الفواصل...تَسْتوقفني
بين فاصلة و أخرى...أتدحرجُ تكرارا و أتسلقْ
خدعة تُلَقَنُ لنا... منذ نعومة أظافرنا...
(أنّ الطريق الصحيح... دائما الى أعلى)
فامتطينا السراب لاهثين...
ورمينا بذواتنا عن كاهلنا... خارجاً
هكذا...يَخِفُ الحِمل عنا و نعلو عاليا...أسهل
نعلو بالونات ملونة, منفوخة في الهواء...تضحك
كمهرج...لطيف ... مهذب
و نفوس في زاوية مهجورة...

كحسناء ترمّلت... باكرا
ما ملّت تحرِسُنا صابرة ونحن... منها نتبرأ  

  إلى التي في رُحبِ فضائِها...أطلقتني
عبر كلّ الفصولِ في أحشائِها...احتضنَتْني
إلى التي نَهلتُ من ربيعِ خُطاها...خُطاي
و في طراوةِ نسائِمها...تنزَهت رُحاي
إلى التي نفذَ حبري في تدوينِ...صمتِها
و تَخاصمت ألواني مهابةَ ...رسمِها
إلى التي تزاحمت أنفاسي...تتلهفُ انتشاقَ أنفاسِها

الى من تنزهت في بستان...حروفي
سقتها...تذوقتها و قطفتها
في هذه السلة...جمعتها
وبهذه الحلة بين يداها...أودعها
فرّت من هذا الزمن... السقيم
وردة جورية ...جذورها للقلوب بلسم
و أريجها ...في صدور العشّاق يعبق
مع كل شهيق و زفير...ايمانا يتردد...


سلسلة(هل خطّ الزمان مثل حكايتي)

 

كتاب (الحب معركة مع الذات)

 

-محمد نشابة-

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق