]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

جريدة الاترجة

بواسطة: عاشقة الجنان  |  بتاريخ: 2013-01-19 ، الوقت: 09:12:02
  • تقييم المقالة:

                                                   خــواطــر إيمانيـــة

ففي هذه الايام التي جن جنون الصحفيين واقلامهم في احياء الذكري التاسع العشر في دخول قوي هبل العصر في مقديشو احببت ان يكون لقلمي نصيب من احياء هذه الذكري لكن بطريقته ونظريته الخاصة التي يشاركه فيها لكل مسلم ذي قلب حي يعيش مع واقع امته المجيدة.

بقرار من مجلس الكفر العالمي رقم733و746 تشكلت ينيسوم التي تهدف اغاثة الانسانية واعادة النظام والانضباط الي الصومال ما بين قوسين (محاربة الاسلام واهله في مهده).

فبعد انهيار الحكومة العلمانية بقيادة سياد بري_عليه من الله ما يستحقه_وافق مجلس الكفر الدولي باجماع علي قرارات رقم794 في 4ديسمبر 1992 وفعلا دخلت هذه القوات الي مقديشو بقيادة امريكا في اوائل1993 بقصد محاربة السلام تحت غطاء حفظ السلام واعادة الامن والاستقرار لكن السؤال المهم الذي يجب ان نطرحه في هذا المجال هو:ماذا جنت امريكا وحلفائها في دخولهم الي هذه الارض الطاهرة من الكفر ؟!!!

اليس مما جنو من فعلتهم هذه هي الذل والعار والخزي وهي التي كانت تتدعي انها اقوي قوة في العالم؟

الم تلعنهم السماء والارض وسحل الاطفال والنساء علي جنودهم في شوارع مقديشو؟

اضافة الي ذالك فقد اصفر عن هجومهم هذا عن مقتل 24 باكستانيا و19 امريكا من جملة 31 امريكيا قتلو في شوارع مقديشو في 3 اكتوبر بنفس العام الذي وطئت اقدامهم القذرة في هذه الارض واسقطت مروحيتين من طراز بلاك هوك وطردت طواقمها في الشوارع وقتلو وسحلو في الشوارع مما ادي لسحب قواتها قبل الموعد المقرر في24مارس 1994 .

ناهيك عن الانهزام النفسي الذي لحق جنودهم ومن قبلهم رؤسائهم وما بقي لامريكا ادهي وامر .             


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق