]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

آسفة نزاااار قباني ..

بواسطة: م. حنين العمر  |  بتاريخ: 2013-01-18 ، الوقت: 22:59:32
  • تقييم المقالة:

 

إني عشقتكِ واتخذت قراري
فلمن أقدمُ يا ترى أعذاري
لا سُلْطَةً في الحب
تعلو سُلطتي
فالرأي رائيِّ والخيار خياري
هذه أحاسيسي فلا تتدخلي أرجوكِ
بين البحر والبحاري..(نزار قباني  
 
  )
...............
آسفة ..نزار قباني ..
آسفة ..سيد الكلمات وقاسيون الإحساس..
فكلماتكَ لم تحدث معي...

فعندما أحببتهُ لم يكن قراري ..
وكل سُلطات العالم علَتْ سُلْطةَ حبي له..
والبعدُ لم يكن رأيِّ ولا خياري
..

فقلْ لي مما لا أخافْ..
وأنا فتاة شرقية تعيش وألف سكين على رقبتها تهددها ...
وأطواق النجاة لا تُنقذُها بل تُغرقها ..

فكلُّ فتاةٍ عاشقةٍ في بلادي محكومٌ عليها بالوأد حيَّة..
إما مجتمعها أو أهلها أو من تمَنتْهُ زوجها يوماً....

ياريتكَ يا نزار كنتَ أنثى في بلادي ...بلاد الخوف والجهل ...
ولستَ شاعراً في مجتمع ذكوري..
هل كنتَ استطعتَ حينَها كتابةَ ما كتبتْ...!!!!!!!؟

*حنين العمر*


https://www.facebook.com/KHawater.OnthaHaera


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق