]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

======((((ابــحـث عـن وطــــن )))))======

بواسطة: سيد الحنبولي  |  بتاريخ: 2013-01-18 ، الوقت: 18:50:56
  • تقييم المقالة:

مازلـــــت أَبَحْثَ عَـــنْ وَطَــنٍ يُبـــادِلُنــي الْاِنْتِمــــاء

يسقينى مِــنْ فَـيْـضِ حَـبِّــهُ كَـمَـا سَقْيَتَهُ بِالْــــوَلاَء

يُنْشِدُ الــــدِّفْءُ لعينـــى كَــمَــا انشــوده بِالْـغِنَــــاء

يغمرنـــى مِــــنْ نَبْـــعِ خَيْرِهُ كَمَــا غُمْرَتَهُ بِالْوَفَــــاء يحمينى مِــنْ ظُلَمِ حاكِمِ كَمَا حِمْيَتَهُ مِــــنْ الاعداء
يُحَمِّلُ الاحزان عَنَـــى كَمَــــا حَمْلَتَهُ وَقَــــتَّ الْعَنَـاء
يفدينى بِــــكُـــــلَّ شىء كَمَـــا فِدْيَتَـــهُ بِالـــــدِّماء
يعطينى وَقَتَّ احتياجى كَمَا اعطيته روحـــــى رِدَاء
يسترنى مِـــــنْ كُــــلَّ بُرْدِ كَمَا سِتْرَتَهُ حِينَ الْبَـلاءِ 
يبادلنى نَفْسُ الْمَشَاعِـــــرَ يسمعنى حِـينَ النِّــدَاء
فَانَا الْمُتَيَّمَ بِحَبِّهُ ومازلـــــت اُحْبُهُ رَغْمَ هَذَا الْجَفَــاء 
فمازلـــت اِبْحَثْ عَــنْـــه فـــــــى عَيُونَ الْضعفــــاء
لِيَكُــــونُ سَنَّدَا وَظَــــلَّا يُحْتَمَـــى بِـــــهِ الْفقـــــراء
لِيَكُونُ سَيْفُ وَدَرَّعَــــا وَاقِيَا مِـــــنْ غَــــدَرِ الْجبنــاء
لِيَكُونُ حَصّْنَا مانيعــــا مِـــــــنْ بَطْشِ كُلَّ الْجهـــلاء
فَمَتَى يَـــعُــودُ اليه فــانــا اتنفسه كَـــمَــــا الْهَـوَاء
فَالشَّوْقَ اليه يــحـــرقنى وَمَخْنُوقَةً روحـــى بِالْبُكاء
فَهُوَ نـــــبــــض قلــبــى وَهُــــــوَ عينــــى وَالضِّيَاء
وَهُوَ شمســى وظلــــى وَالنُّجُـــومَ فـــى السَّمَاء
وَهُوَ صبحــى وامســــى وِكَـــــافَــــــةً الاشيـــــاء 
فــ الى ان يَعُودُ ساضـــل تَائِهَا فـــى دنيـــا الْفِنَــاء 
مازلـت أَبَحْثَ عَـنْ وَطَــنٍ تَهَاوَى فى دَرْبَ الشَّقَـاء
تملاء الاحزان جوفَهُ تَائِهَ الْعَيْنِينَ فِي عُرْضِ السَّمَاء
مِجْرَدَ مِــنْ كُـــــلَّ شىء فَلَا سَقْفَ يُظِلُّهُ وَلَا غِطَاء
يُحَمِّلُ فَـــــــوْقَ ظُــهْــرِه حُمُولَا لَا يُفَارِقُهَـــا الْعَنَـاء
يَنْسُجُ الاحلام ثَوَّبَا تَحْمِيهُ مِـــــنْ شَوْكِ الْـــعَــــرَاء
مُــكَـــبِّـــلَ الْيَدِينَ يُــعَــــانَى قَـــهْـــــرُ الْـــجبنـــاء
مَعْصُوبَ الْعَيْنِينَ . يُبْكَى عَلَــى زَمانِ الْعِزِّ وَالْكِبْرِيَـاء
يَصْــرُخُ وَيُصَيِّحُ الـمــاً و يُصَارِعُ مِــــنْ اُجْــلُ الْبَقــاء
===========================
ســـيــد الــحـــنــبـولــــــــى
===========================


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق