]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وجه بلا شفتين

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-18 ، الوقت: 18:17:24
  • تقييم المقالة:

 

منهك والدمع مسفوح على راحتي

إشجاني تملى بالحسرة

تشكوا جوع الكلام

والحلق مدفن الحشرجة

خارج أنا من زمن العشق

والشارع  ملاذ الغويات

الليل في مدينتي بياع أمنيات

لا يوجد مرفأ

والبحر غاضب

يبعثر الرمل

والمجاديف تائهة

تسافر في مدى التوحش

ودي    نوارس العوانة

 تحمل الخيبة

تلج في سرب الغربة

والطفل عند التلة 

يقف على لغم

والغم برتقالة  تلقمها المنايا

تتفطر في عيني عصام

تتفجر غابة البلوط

يتطاير عصام كحبات البلوطة

ينبت من أشلائه في الصرو  ناجي

 يرسم عصام بلا شفتين

بلا يدين

ورأسه بالمقلوب

يضحك حنضلة

وكعادته يبول عند بوابة السجن

أين يرقد أبي جمعة

ألذي سرقت منه الجمعة

وعرفة

وحزيران

واللغم يكبر  يسد المكان

تتكسر مئذنة الجامع

 يبح صوت الله

في زحم الصراخ

واللغم يكبر

يصبح وطن

ويصبح التفجير انتماء

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق