]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا شيئ يتعذر اصلاحه..

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-17 ، الوقت: 17:45:05
  • تقييم المقالة:
لا شيئ يتعذر اصلاحه..عبارة مركزة ذات بعد انساني ابتكاري للكاتب ريجيس دوبري نعم لا شيئ يقف في وجه ارادة الأنسان للتغيير واصلاح التاريخ هدا التاريخ هو من صنع الأنسان في لحظة توافق مع معطيات التنوع والتدافع ممتلك ظروف تحريكه لا يوجد ماهو مباغت في التاريخ كلها ظروف تحيط بصيرورة انسانية قد تكون الكثير منها سرية / التاريخ السري للأمم يقول الكثير / وفيها خبث ودهاء في صناعة الحدث وهدا الدي يمنح الت
اريخ كحركية اجتماعية عنصر المباغتة والدهشة والمغامرة انها كانت وجها للتاريخ القديم اد كل الأكتشافات كانت شبه مغامرة بتواجد عزم وارادة الأنسان في التحرر من حيزه الجغرافي وقهره الكوني التاريخ استغلال والحركة تصنع التاريخ ..السكون يصنع الهزيمة ..والنبوة في حد داتها لم تكن عامل دهشة لقريش بقدر ما كان بروزها من بيت بني هاشم لدا فعصبية القبيلة هي التي دفعت بالقرشيين لرفضها بل ان ابا جهل قالها صراحة ..حتى كنا كفرصي رهان ..جاؤون بخبر النبوة تسابق على وجود اجتماعي / اقتسام الزعامة/في محيط من النزاعات القبلية ...والنبي وعى جيدا بعد القبلية التمزيقي ولهدا عمل على استئصالها بالوان الأخاء وقيم المشاركة في الشورى ..والتفاضل بالتقوى ..وموالات الله فغير من عنصر المباغتة الى عنصر التخطيط البنائي
...
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق