]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

افكار

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-17 ، الوقت: 17:36:29
  • تقييم المقالة:
القراءات الممكنة هي غوايات مستدرجة ..ان الكاتب الدي لا يستطيع ان يساهم في بناء نسق معرقي يتجاوز النمطية التقافية ..بالأحرى هو يبرر لحالةمن الأنهزامية مفترضا انه لا يهدم شيئ على الأقل ...قد يكون عذر الكثير من الميقفين العرب ان الراهنية العربية غير مؤهلة لتغيرات حضارية ..او على غير استعداد لخوض تجربة التمرد على الغرب ..يسعى بعض المتنوريين ..الى دفع حركية التنمية البشرية الى حدود العطاء المبدع ..وتنشيط الذكاء العربي / الخطأ انهم ينطلقون من مقولات غربية / ومدارس الفكر الأنساني ..التي اصلا هي مندرجة في ايديولجيات التحرك السياسي العالمي ../ الغرب يستهدفنا بافكار تحررية ..لأحداث القطيعة مع جملة التاريخ العربي / لكنهم لا يسمحون لنا بدخول تاريخهم ..حينما كتب برهان غليون عن الديناميكية / حرية الأنسان والديمقراطية /ابدع تفسيريا لكنه ..اخفق على صعيد الميدان لما دعى للتدخل العسكري على سوريا ..واسقط ادونيس التابث دون ان يؤسس للمتحول ..في نقده لمجمل العقل العربي ..في حين مثقفين اسلااميين ..غرقوا في نموذج/ صدر الأسلام / الدي قطعوا له اطرافه ..فاصابته الغنغرينا فمات ...هشام جعيط اعلن مرارا موت التاريخ العربي ..في حين ما يزال المستشرقين / بروكلمان ..يجهز على صدر الأسلام ..له كتاب عن محمد اقذع في الطعن من الكاريكاتور والفيلم الكتاب يباع في عالم العرب ..ويعتبر الكاتب مرجعا في الأدب..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق