]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جريدة الاترجة

بواسطة: عاشقة الجنان  |  بتاريخ: 2013-01-17 ، الوقت: 09:56:03
  • تقييم المقالة:
                                 ايات الرحـمـان في جهاد الصومال    يا لكرامة الله لأوليائه أخ اسمه.....  من المجاهدين كان في حراسة فبينما هو يتفكرفي ملكوت السموات اذ رأي في السماء بابا مفتوحا ثم كرر النظرة في دهشة فاقبلته امراة دوقت عقله بجمالها وحسنها الله اكبر الله اكبر فيا لها من كرامة.   واخ اخر اسمه....من ابطال الشهداء ..كان الاخ مع اخوته في تجهيز  احدي المعسكرات وعندما قرب الخروج في ساحة القتال نظر الي السماء فإذا هي مكتوبة ( وفي السماء رزقكم وما توعدون) فساح قائلا: هذا رزقي كتب في السماء وسأكون شهيد اليوم ان شاء الله فعجب الاخوة مضحكين من مقولته، فقبل الله كلماته واراد ان يكون في زمرة الشهداء ذلك اليوم رحمه الله واسكنه في فسيح جناته.  اخ من المجاهدين اسمه.... فجرح وهو في ساحات القتال وكان قائدا فصنع له الاخوة خيمة ليشخصوا جرحه ، فبقي هناك مدة من الزمن ثم يوما من الايام جاءته امراة في اخر النهار وهي متحجبة اكمل الحجاب فمرت امام الاخوة ودخلت خيمة الاخ علي مرئ او عيانا من الاخوة فسال الاخوة بعضهم بعضا عن هذه المرأة فما عرفها احد ، ثم قامو نحو الخيمة مسرعين ولما دخلوها ما وجدوا فيها احد غير الشهيد فسالوه اين المراة التي دخلت عليك الآن قال لا ادري ابحثوها في الخيمة، فلما الّحوا عليه السؤل- وكان الاخ رقيق القلب طيب النفس- فقال هدءوا انفسكم فجاتني امراة جميلة ما رايت لونها قط ، فلما سألت عن حالها فذكرتني انها حوراء  من الحور العين جاءت من الجنة لتزورني،واستشهد الاخ  قريبا في ذلك الوقت، نسأل الله ان يتقبله في العلين ويدخله في فسيح جناته مع الشهداء والصديقين.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق