]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ماشرات على سرقة الثورة التونسية

بواسطة: الب أحمد ميني  |  بتاريخ: 2011-09-01 ، الوقت: 01:45:02
  • تقييم المقالة:

 

    من المأشرات على سرقة الثورة :

- اعلان الغنوشي نفسه في موقع زين العابدين في الساعات الأولى بعد رحيل ولي نعمته وهو لعمرى عمل مشين واستفزازي .

- تولي الرئس الحالى لرآسة الجمهورية وهوعنصر معروف وله مكانته البارزة في نظام بن على واحد فقهاء السياسات الأحادية التى قهرت بها الطبقة السياسية العربية الشعب العربي طيلة 60 سنة .

- تعين الغنوش رئيسا للوزراء ليكتمل الأستلاء والسيطرة على مجريات الأمور لصلح جيل القمع والأستبداد بعد ان اعدت الطبخة تحت يافطة ضرورات استتباب الأمن والنظام بشكل موقت للإعداد للمرحلة النتخابية .

- الأرتماء في احضان الغرب والمأسسات النقدية الدولية بحجة الحاجة الماسة عوضا عن عمل جدي يفرض استرجاع الأموال التونسية المنهوبة .

- الملاسنات وبوادر الخلافات بين بعض القوة السياسية تحت عنوان الحرص على ىسلامة مسار الثورة في محاولة واضحة لتشكيل روءا سياسية تشتت رؤية الشعب للمبادء ولأهداف الحقيقية للثورة .

- المماطلة في محاكمة المتورطين في القتل والتعذيب ونهب المال العام وتركهم احرارا حتى يتمكنوا من بذل جهودهم في كبح مسار الثورة .

- النقص في غربلة الأجهزة الإدارية والأمنية يكفل للمسؤلين الإدارين والأمنين تحريف مسار الثورة كلما تسنى لهم ذلك لنزع ثقة الواطن من نتائج الثورة المرتقبة .

كل هذا يبين الصعوبات التي تواجهها الثورة والثوار الذين اخذوعلى عواتقهم انجاز مرحلتها الأولى والحرص على استكمال مراحلها الباقية واللتي لاتقل صعوبة من الرحلة الأولى ان لم تكن اصعب منها .


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق