]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأنتخابات والنائب الذي يريده الشعب الأردني

بواسطة: د. الشريف محمد خليل الشريف  |  بتاريخ: 2013-01-16 ، الوقت: 18:18:01
  • تقييم المقالة:

 

  الأنتخابات والنائب الذي يريده الشعب الأردني بقلم : د.الشريف محمد خليل الشريف تتسارع الأيام في أردن الهواشم للوصول الى يوم الأنتخابات النيابية ، وتشهد الساحة الأردنية آلاف اليافطات للمرشحين من مستقلين وكتل تحمل شعارات أقل ما يقال عنها انها إستهانة بالمواطن الأردني الذي أصبح يميز بحمك خبرته من خلال الأنتخابات السابقة ، فلو تحققت شعارات ما يحمله بيان واحد من البيانات المعلنة لعاش الأردن والأردنيين أفضل بكثير مما يتمنون في سائر مجالات الحياة ، ومن سبل الدعايات الأنتخابية التي تعود عليها الشعب الأردني المهرجانات الخطابية ومهرجانات المناسف والتي لاتظهر كرم المرشحين إلا في فترة الأستعداد للأنتخابات ، وهناك مهرجان دعائي واعلاني آخر يطهر على الساحة الأنتخابية ولكن بخجل متواري عن الأنظار كونه اسلوب محرم شرعا وأخلاقيا وهو مهرجان شراء أصوات الناخبين ، ونحن نسأل مثل كل المتسائلين لماذا تسخير الأموال لشراء صوت وذمة مواطن بحاجة الى بعض المال ؟ فاذا كان المرشح يعلم في قرارة نفسه انه مؤهلا لكرسي النيابة بعمله ووطنيته ، وأخلاقه وانتمائه لماذا يدفع هذه الأموال ؟ بلا شك ان من يدفع الأموال لشراء الأصوات سيكون همه الوحيد المصلحة الشخصية لأسترداد هذه الأموال مضاعفة بعد جلوسه على كرسي النيابة ومثل هذا لايصلح لأن يكون ممثلا للشعب ولا للوطن ، فمن يشتري على استعداد ان يبيع على مبدأ الربح والخسارة ، أما المواطن الذي يبيع صوته الأنتخابي وهو أمانة الوطن في عنقه فكأنه باع الأمانة وشهد شهادة زور يعاقبه الله عليها قبل عباده ، ونتمنى على كل مواطن ان يحافظ على هذه الأمانة ويضعها في عنق من يراه فعلا قادرا على تمثيله وتمثيل الشعب وحمل مطالبهم الى البرلمان بأمانة ووطنية صادقه ، كما نتمنى على الناخب ايضا ان يتخلى عن المصلحة الشخصية والعشائرية والقربى والصداقة قي أختيار المرشح الذي يراه مناسبا فالأردن فوق كل المصالح وفوق الجميع . ومن أهم الصفات التي نريدها ونتمناها في النائب الذي سيمثل الشعب بصدق وأمانة : 1ـ ان يخاف الله في الأردن والشعب الأردني والقبادة الهاشميه . 2ـ أن يضع مصلحة الأردن والشعب الأردني فوق مصلحته الشخصية والعشائرية . 3ـ ان يكون ذو علم وخبرة وخاصة في مجال المجتمع الأردني وآلامه ومطالبه 4ـ ان يكون من أصحاب الأيادي البيضاء النظيفة ومحبا صلدقا لوطنه وشعبه وأمته العربية . 5ـ ان يكن مؤمنا أيمانا راسخا كاملا بالوحدة الوطنية . 6ـ ان يعمل تحت شعار اللآية الكريمة (وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) صدق الله العظيم 
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق