]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل يحق لنا أن نحتفل بعيد الاستقلال؟

بواسطة: محمد الأمين أحمد بلاهي  |  بتاريخ: 2013-01-16 ، الوقت: 16:57:09
  • تقييم المقالة:
 
هذا العالم الغربي و عن طريق بعض أبناء جلدتنا لا يدعنا نحن المسلمين نحل مشاكلنا فيما بيننا . السبب واضح هو السعي لإضعافنا و الكيد لهذا الدين . كلما تقاربت جماعتان مسلمتان عن طريق حوار أو مفاوضات هبت القوى الاستعمارية إلى شن حرب تجعلنا أمام الأمر الواقع . فالمصطف مع المحتل و المتعاون معه و الذي يقوم بدور أبي رغال يعد في هذا الزمان و حسب المصلحات الإعلامية الحديثة التي يسيطر عليها الأعداء يعتبر متنورا و يقبل الرأي الآخر أما من رفض بدافع وطني و ديني فهو حسب هذا التصنيف متطرف و ساعي لنشر الفتنة . الغرب هو من يحدد لنا من هو المسلم الصالح و من هو المسلم الطالح. نحن في هذه الأيام أو على الأقل ما يسمى بالمغرب العربي مفعول به. تقرر لنا فرنسا الحرب و كنا نمثل أننا رافضين لها و نحن رغم أنوفنا قبلناها بعد شن فرنسا و الغرب لها.
كنا نعول على بلد المليون شهيد الجزائر شقيقة دولتنا الكبرى و هي التي تأذت كثيرا من الاستعمار الفرنسي لكن الجزائر انساقت وراء الضغوط الغربية فدخلت في الحرب فماذا يمكن الأخ الصغير لها أن يفعل؟ أشاف اصغير عند لكبير . بل إذا ضرب الإمام خاف المؤذن. و لم يتوقف الأمر عند الجزائر بل تجاوزها إلى المملكة المغربية الجارة الشمالية لنا.
إذن دخلت دول المغربي الحرب بغير رغبتها و بأمر من دولة الاستعمار السابق إن لم نقل الحالي فهذه الدول احتفلت كل على حدة منذ مدة قصيرة بأعيادها المسماة استقلالا وطنيا . هل يحق لنا بعد الآن الاحتفال بهذا اليوم و نحن مازلنا تحت الوصاية الفرنسية. ماذا سيقول التاريخ عن قادنا ؟ هل فكروا في هذا ؟ و نحن نتغنى بأبطال المقاومة و ندعي إجلال الشهداء و نطمس كل ما بنوا من مجد في لحظة ؟

أ


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق