]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ترقبوا مفاجأة في صالون مقالاتي الأدبي

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-01-16 ، الوقت: 07:42:03
  • تقييم المقالة:

رحلة كلامية مع مئة مقال لأحد كتاب مقالاتي ,مع لطيفة خالد ,ألوّن  كلماتي بالحب والحنان ,لتصل إلى قلوبكم العامرة بالإيمان.ترقبوا مقال صالون مقالاتي الأدبي .الشيق قراءة متأنية وهادئة لمقالات أحد كتاب او شعراء مقالاتي وتحديداّ صالون مقالاتي الأدبي رحلة ممتعة عبر الكلمات والحروف .وشيقة تأخذك إلى مطارح واقعية ورومانسية وخيالية وقت مفيد وممتع ندعو الجميع لزيارتنا .كلمات فوق الزّمن وبلا مكان .رحلة كلامية تقضيها فوق الغيمات معنا ومع مقالات زميل لنا مواضيع متنوعة ومختلفة وشخصية جامعة ورائدة.وإلى موعد اللقاء.احجزوا مقاعدكم واربطوا الأحزمة....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Mokhtar Sfari | 2013-01-18
    اود ان تحجزيلى مقعدا انا الاخر بجانب استاذنا الكبير احمد عكاشة الطقس بارد و هو المكيف الذى نحتاجه لمواجهة قسوة الطبيعة اختى الفاضلة
  • أحمد عكاش | 2013-01-17

    الأخت (لطيفة خالد) المحترمة:

    أحمد الله لأني كنتُ أوّل من لبّى دعوتك الكريمة هذه

    إلى زيارتكم في (صالون مقالاتي الأدبي)، وقد كان صلّى الله عليه وسلّم إذا دُعيَ إلى كُراعٍ لَبَّى،

    فما حيلتي أمام مائدة عامرة بما لذَّ وطابَ، وكيف لا أزعمُ ذلك و(لطيفة خالد) هي الطّاهية وهي المُضيفَةُ ؟؟!!.

    فاحجزي لي يا زميلتي أوّل مقعدٍ في أوَّلِ صفٍّ ..

    نعم .. نعم .. هنا في صدارة الصالون، وما ذاك إلاَّ لأَنّي أوَّل المُلبّين للدّعوة الكريمة ..

    لكنَّ قولك لنا (اربطوا الأحزمة) أثار بعض توجُّسي .. فهل سنمتطي متن الريح ؟

    هل سننطلق إلى (دعوتكم) بطائرة تناطح السَّحاب هناك في أجواز السماء ؟.

    أنا أخشى المرتفعات يا زميلتي، .

    لذا اعذريني .. فقد ترين من نافذة قصرك فارساً يخبُّ سيره إليك، وقد أوْضَعَ جَوَادَهُ ..

    لا تسألي أحداً عنهُ، إنَّهُ ... أنا صديقُك في السرَّاءِ والسّرّاء، وقد ابتهل إلى الكريم ألاَّ تكون ثمَّةَ ضرَّاءُ،

    فسارعي في فتح بوابات القصر، فقد أَكون تَعِباً، فأنا لا أجدُ الراحةَ إلاَّ عندكِ .. في رحاب الصالون ..

  • أحمد عكاش | 2013-01-16

    الأخت (لطيفة خالد) المحترمة:

    أحمد الله لأني كنتُ أوّل من لبّى دعوتك الكريمة هذه

    إلى زيارتكم في (صالون مقالاتي الأدبي)، وقد كان صلّى الله عليه وسلّم إذا دُعيَ إلى كُراعٍ لَبَّى،

    فما حيلتي أمام مائدة عامرة بما لذَّ وطابَ، وكيف لا أزعمُ ذلك و(لطيفة خالد) هي الطّاهية وهي المُضيفَةُ ؟؟!!.

    فاحجزي لي يا زميلتي أوّل مقعدٍ في أوَّلِ صفٍّ ..

    نعم .. نعم .. هنا في صدارة الصالون، وما ذاك إلاَّ لأَنّي أوَّل المُلبّين للدّعوة الكريمة ..

    لكنَّ قولك لنا (اربطوا الأحزمة) أثار بعض توجُّسي .. فهل سنمتطي متن الريح ؟

    هل سننطلق إلى (دعوتكم) بطائرة تناطح السحاب هناك في أجواز السماء ؟.

    أنا أخشى المرتفعات يا زميلتي، .

    لذا اعذريني .. فقد ترين من نافذة قصرك فارساً يخبُّ سيره إليك، وقد أوْضَعَ جَوَادَهُ ..

    لا تسألي أحداً عنهُ، إنَّهُ ... أنا صديقك في السرَّاءِ والسّرّاء، وقد ابتهل إلى الكريم ألاَّ تكون ثمَّةَ ضرَاءُ،

    فسارعي في فتح بوابات القصر، فقد يكون تَعِباً، فهو لا يجد الراحة إلاَّ عندكِ .. في رحاب الصالون ..

    • لطيفة خالد | 2013-01-16
      ولو أنك صاحب القصر يا مديرنا وأستاذنا ولكن سوف أسلم جدلاّ أنّك الأول وفي الصدارة دوماّ ويا أخي وزميلي الصالون الذي نجتمع فيه هو قصر في
      الهواء ولكننا لن ننسى الأرض التي ننتمي إليها ولا الواقع الذي يشدنا إليه وجاذبية الارض سوف نقوى عليها للحظات نرتاح فيها مع خيالات الزملاء ومع بنات افكارهم.أهلا وسهلا باهل الصالون..

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق