]]>
خواطر :
لا تلزم نفسك بأمر أو فعل لا تقدر عليه ، وكن واقعيا في أمور تخصك حتى يهنأ بالك   (إزدهار) . 

محمد احمد السماني المفكر العظيم قصتي 1

بواسطة: mohamed ahmed  |  بتاريخ: 2013-01-15 ، الوقت: 22:56:43
  • تقييم المقالة:

ينبغي على أن أعترف أنني، على الرغم من عدم إعلاني الأمر على الملأ، كنت معارضًا بصورة شخصية لخطط عمتي في الزواج. وقد قاسمني والدي وأخواني وزوجاتهم الشعور نفسه. فقد كان الأمر ببساطة زواجًا غير متكافئ من وجهة نظرنا. فمنذ أن كنا صغارًا تطلعنا دومًا إلى أن تعثر عمتنا على زوج. وقد كانت علاقتها بوانج خياتوي مبعث فخر للعائلة وإن كانت قد انتهت بصورة مخزية. وأتى بعده يانج لين، ومع أنه لم يكن تقريبًا الزوج المثالي الذي كان يمثله وانج، إلا أنه كان موظفًا بالدولة، الأمر الذي جعل منه مرشحًا مقبولًا للزواج. تبًا لها فقد كان بإمكانها الزواج من كين هي الذي كان مفتونًا بها، وتصبح في وضع أفضل مما هي عليه مع هاو داشو ... وقتها كان تقديرنا أنها سوف ينتهي بها الأمر كعانس وأن لديها خطط مناسبة. بل أننا قد تناقشنا حول من يكون أفضل من يقوم برعايتها عندما تبلع أرذل العمر. بيد أنه وقتها، وبدون أي إشارات مسبقة ، كانت قد تزوجت من هاو داشو. كنت أنا وليون الصغير وقتها نقطن في بكين، وعندما وصلتنا الأخبار، لم نكد نصدق ما سمعناه. وما أن تيقنا من واقع يأباه العقل، حتى غلبنا الحزن.
بعد سنوات، تألقت عمتي في برنامج تليفزيوني اسمه «طفل القمر»، والذي كان من المفترض أن يكون حول النحات هاو داشو، على الرغم من أن الكاميرا كانت دائمًا مسلطة عليها، وهى تتحدث وتومئ عندما ترحب بالصحافيين في ساحة هاو، وتقودهم في جولة إرشادية حول ورشته وحجرة المخزن حيث كان يحتفظ بتماثيله الصلصالية بينما يجلس بهدوء على طاولة العمل، بعينين لامعتين ونظرة فارغة تكسو وجهه، كما لو كان حصانًا حالمًا عجوزًا. هل يتحول كل الفنانين العظماء إلى أحصنة حالمة عجوز بعدما يعرفون الشهرة؟ كنت أتساءل. تردد صدى اسم هاو داشو على مسامعي، رغم أنني لم ألتق به إلا في مرات معدودة. فمنذ أن قابلته في وقت متأخر في تلك الليلة التي أقام فيها ابن شقيقي خيانكوان مأدبة عشاء احتفالا بقبوله كطيار، مرت سنون منذ أن رأيته مرة أخرى، وكانت تلك المرة على شاشة التلفاز. غزا الشيب رأسه ولحيته، وإن ظلت بشرته أكثر توردًا من أي عهد مضى، وبدا في رباطة جأشه وهدوئه كما لو كان شخصية جاوزت كل الحدود. وقد كان أثناء عرض هذا البرنامج عندما تفهمنا سبب زواج عمتي من هاو داشو.
إذا كنت تريد معرفة سبب زواجي من هاو داشو، ينبغي على أن أبدأ بالضفادع. أشعلت عمتي سيجارة، وأخذت نفسًا عميقًا، وشرعت تتحدث، والحزن يتخلل إلى صوتها. «الزيجات» قالت «تكتب في السماء. ومن ثم، فأنا لا أروج لقضية مثالية أمامكم أيها الشباب، حيث أنني في فترة ما كنت أعتنق المادة، ولكن عند الحديث عن الزواج، لا مفر من الإيمان بالقدر. عليك فقط أن تسأله» قالت وهى تشير إلى هاو داشو. «هل تظن أنه دار بخلده يومًا أن يملكني كزوجة؟» 
«في عام 1997، عندما بلغت العقد السادس من عمري» قالت «طلب مني رؤسائي التقاعد، كرهًا أو طواعيًة. وقد كنت جاوزت بالفعل سن التقاعد بخمس سنوات، فلم يكن قولي أي شيئ لهم ليحدث تغييرًا. وأنتم تعرفون مدير المستشفى، ذلك الوغد ناكر الجميل هوانج بي من قرية هيخسي. من تظنون قد أخرج ذلك الحقير التافه – الذي أطلقوا عليه اسم ميلون هوانج – من بطن أمه؟ حسنًا، لقد أمضى يومين في كلية الطب، وبعدما تخرج فيها، وهو بنفس القدر من الغباء الذي كان عليه عندما ألتحق بها، لم يكن في استطاعته العثور على وريد باستخدام الحقنة، أو تحديد موقع القلب بالسماعة الطبية، ولم يتطرق لسمعه مصطلحات «بوصة، وسلك، وذراع» وهو يتحقق من نبض المريض. إذًا فإنه أفضل من يعين كمدير مستشفى! لقد تم قبوله في الكلية بفضل تزكيتي الشخصية له لدى المدير شن في مكتب الصحة. وكان رد الجميل هو قيامه بتجاهلي عندما أضحى ممسكًا بزمام الأمور. ذلك البائس مواهبه محدودة: لعب دور المضيف، ومنح الهدايا، والتملق، وإغواء النساء.»
وهنا، لطمت عمتي على صدرها ودبدبت بقدميها. «كم كنت حمقاء!» قالت بغضب «وأنا أفتح للذئب باب الدخول. لقد سهلت عليه الأمر ليجد مدخلًا لكل الفتيات في المستشفى. وانج خياموي، الفتاة ذات السبعة عشر ربيعًا من قرية وانج، كانت لها جدائل جميلة وسميكة، ووجه بيضاوي حسن، وبشرة في لون العاج. كانت رموشها ترقص مثل أجنحة الفراشة، وكانت عيناها تتحدث، وكل من رآها كان يعتقد أنه لو أن مخرج الأفلام زانج ييمو أكتشفها، فإنها ستصبح سلعة رائجة أكثر من جونج لي أو زانج زيي. ولكن بكل أسف، أكتشفها ميلون هوانج، شيطان الجنس، قبله. سارع بالذهاب إلى قرية وانج، حيث تحدث بطلاقة لسانه القادرة على بعث الموتي للحياة مرة أخرى، مع أهل خياموي وأقنعهم بإرسالها إلى المستشفى حتى تتعلم مني كيف تعالج مشكلات النساء. قال إنها ستكون تلميذتي، رغم أنها لم تقض معي يومًا واحدًا. ولكن، استأثر بها الفاسق وحده، حيث كانت رفيقته في الصباح، وعشيقته في الليل. وحتى يزداد الطين بلًة، كان يعاشرها كذلك في وضح النهار، وقد شاهدهم البعض. وما أن اكتفى من متعته معها، حتى توجه إلى مركز المقاطعة، وشرع يقيم الولائم لكبار موظفي الدولة، مستغلًا المال العام، على أمل أن يتم نقله إلى المدينة الكبيرة. ربما لم تسنح لكم فرصة رؤية هيئته: فهو يمتلك وجهًا طويلًا مثل الحمار بشفتين داكنتين، ولثة ملطخة بالدم، ونفسًا يبخ سمًا. وحتى مع امتلاك ذلك الوجه، كان يطمح أن يكون مساعد المدير في مكتب الصحة! وفي كل مرة كان يستدرج وانج خياموي حتى تعاقر الخمر وتأكل مع الموظفين وترفه عنهم، بل ومن المرجح أنه كان يهبها لهم لمتعتهم الخاصة. شر! هذا هو ما كان عليه، شر محض!
«في أحد الأيام دعاني البائس التافه لمكتبه. وكانت السيدات الأخريات اللائي يعملن بالمستشفى يعتريهن الخوف من الوجود بمكتبه. ولكني لم أكن مثلهن. كنت أحتفظ بخنجر صغير في متناول يدي، ولم أكن لأتردد في طعن الوغد به. حسنًا، قام بصب الشاي، وابتسم، وأخذ يتصنع. «لم أردت رؤيتي يا مدير هوانج؟ فلنختصر الأمر.» «هاهاهاها» ابتسم ابتسامة عريضة «العمة الكبيرة» – لعنت روحه لو لم ينادني «العمة الكبيرة» – «لقد قمتي بتوليدي، وشاهدتني وأنا أدخل طور البلوغ. حقًا، إنني بمثابة ابن لك. هاهاها» ... غالبًا ما يوصف نقيق الضفادع على أنه دق الطبول. ولكن في تلك الليلة وقع على مسامعها كما لو كان صرخات بشرية، كما لو كان هناك الآلاف من الأطفال حديثي الولادة يبكون. «إنني لا أستحق هذا الشرف» قلت «أنت مدير لمستشفى كبيرة، بينما أنا طبيبة أمراض نساء عادية. لو كنت ابني لما تحملت هذا الشرف. فضلًا، فلتفصح عما يجول بخاطرك» المزيد من هاهاها قبل أن يكشف عن السبب المخزي الذي استدعاني من أجله «لقد اقترفت الخطأ الذي تقع فيه كل كوادر القيادة عاجلًا أو آجلا - أدى إهمالي إلى أن أصبحت وانج خياموي حاملَا.» 
«مبروك!» قلت أنا «الآن حيث تحمل خياموي بذرة التنين منك، يمكن ضمان استمرارية القيادة للمستشفى.» «لا تسخري مني، أيتها العمة الكبيرة، فقد كنت حزيناً طيلة الأيام القليلة السابقة ولم أستطع الأكل أو النوم.» هل تصدقون أن الوغد حقًا قال إنه لا يستطيع الأكل أو النوم؟ «إنها تطالبني بتطليق زوجتي، ولو لم أفعل فإنها تهدد بإبلاغ لجنة انضباط المقاطعة عنى.» «حقًا؟» قلت «لقد تخيلت أن الإبقاء على "زوجة ثانية" أمر محبب لديكم يا موظفي الدولة هذه الأيام. تشتري فيللا، تؤمنها بداخلها، وها قد أنجزت المهمة.» «لقد طلبت منك ألا تسخري مني، أيتها العمة الكبيرة.» قال «لا أستطيع الظهور بصورة علنية بصحبة زوجة "ثانية" أو "ثالثة"، حتى ولو كنت أمتلك الأموال اللازمة لشراء الفيللا.» «فلتمض إذًا قدمًا وتحصل على الطلاق.» قلت أنا. تجهم بوجه الحمار فترة أطول من أي وقت مضى، وقال «أيتها العمة الكبيرة، أنك تعلمين علم اليقين أن حماي وأخوة زوجتي الجزارين ما هم إلا حفنة من البلطجية الشرسين. ولن تساوي حياتي شيئَا إذا ما اكتشفوا الأمر.» «ولكنك المدير، موظف الدولة!» «حسنًا، هذا يكفي، أيتها العمة الكبيرة. عيناك العجوزتان تريان مدير مستشفى في مدينة تافهة خارج إطار الأهمية يماثل في خطورته نفخة عالية الصوت، فبدلًا من جعلي أضحوكة، لم لا تساعدينني في الوصول لحل.» «وما الحل الذي أستطيع أنا الوصول إليه بحق السماء؟» «وانج خياموي معجبة بك» قال «وقد أخبرتني بهذا عدة، عدة مرات. أنت الشخص الوحيد الذي قد تستمع إليه.» «ما الذي تريدني القيام به؟» «حاولي إقناعها بإجراء عملية إجهاض.» «ميلون هوانج» تشاكيت وأنا أجز على أسناني «لن ألوث يديّ بهذا الفعل الوحشي مرة أخرى أبدًا. في مسار حياتي كنت مسؤولة عن أكثر من ألفي حالة إجهاض، ولن أفعلها ثانية أبدًا. عليك أن تنتظرها حتى تصبح أبًا، خياموي فتاة جميلة، ومن المرجح أن تمنحك طفلًا لطيفَا أو طفلة لطيفة، وهو الأمر الذي من شأنه أن يجلب إليك السعادة. ويمكنك أن تذهب لإبلاغها أنه عندما يحين الوقت، سأكون هناك لتوليد الطفل.»
«قلت قولي هذا، واستدرت خارجة من مكتبه وأنا تغمرني السعادة. ولكن ما كدت أبلغ مكتبي واشرب كوبًا من الماء حتى اختفى هذا الإحساس. وتحولت حالتي المزاجية إلى الأسوأ. فلا يستحق شخص بكل هذا القدر من السوء مثل ميلون هوانج أن يحصل على وريث، وكم كان أمرًا مخزيًا أن وانج خياموي تحمل طفله. لقد تعلمت من توليد هؤلاء الأطفال أن أصل الإنسان – سواء كان صالحًا أو طالحًا – تحدده الطبيعة لا التربية. يمكنك انتقاد كل قوانين الوراثة كما تشاء، ولكن هذه المعرفة بنيت على خبرة. يمكنك وضع ابن ميلون هوانج الشرير في معبد بوذي، وسوف يشب ليصبح كاهنًا داعرًا. وبغض النظر عن شعوري بالأسف تجاه وانج خياموي أو عدم رغبتي في بث أفكار معينة داخل رأسها، لم أستطع ببساطة أن أسمح للشيطان أن يجد حلًا لمأزقه. إذا كان مقدرًا للعالم أن يكون به كاهن داعر، إذَا فليكن. 
«ولكن خياموي أتت بنفسها إليِ، وقد ضمت ذراعيها حولي ساقيّ، ولوثت سروالي بدموعها وعويلها. «عمتي» قالت باكية «عمتي العزيزة، لقد خدعني، لقد روج أكاذيبه علي. لن أتزوج ذلك الوغد حتى لو أرسل لي تختروان/ هودجا وثيرا يكفي ثمانية أشخاص. ساعديني في القيام بهذا، أيتها العمة، فأنا لا أريد تلك البذرة الشريرة في أحشائي.»
«كان الأمر على هذا النحو.» أشعلت عمتي سيجارة أخرى ونفثت دخانها بوحشية، حتى لم أعد أستطع أن أتبين وجهها من كثرة الدخان. «ساعدتها في التخلص من الجنين. وبينما كانت زهرة على وشك أن تتفتح، أضحت خياموي امرأة ساقطة ومحطمة.» رفعت عمتي يديها وجففت دموعها. «كنت قد عاهدت نفسي ألا أقوم بهذا الفعل مرة أخرى، لم أعد أطيقه احتمالا، من أجل أي شخص كائنًا من كان، ولا حتى المرأة التي تحمل ذرية شيمبانزي. لن أقوم به. صوت الالتهام عند وقوع الامتصاص داخل زجاجة الأنبوب كان مثل يد وحشية تعصر قلبي، أقوى وأقوى، حتى أغرق في عرق بارد وأشرع أرى النجوم. في اللحظة التي انتهيت فيها، ارتميت على الأرض.»
«إنك على حق، فأنا فعلًا استطرد عند الحديث – أنا عجوز. بعد كل هذه الثرثرة، لم أقل لك بعد سبب زواجي من هاو داشو. حسنًا، لقد أعلنت تقاعدي في اليوم الخامس عشر من الشهر القمري السابع، ولكن ذلك الوغد ميلون هوانج أراد أن يبقيني في الجوار ورجاني أن أتقاعد بصورة رسمية ولكن أظل على كشوف المرتبات بمبلغ ثمانمائة إيوان شهريًا. بصقت في وجهه. «لقد استعبدت بما يكفي من أجلك، أيها الوغد. عليك أن تشكرني على ثمانية من كل عشرة إيوان ربحتها المستشفى طوال هذه السنين. فعندما كانت تأتي النساء والفتيات للمستشفى من كل الأنحاء، كانت تأتي لرؤيتي أنا. إذا كان المال هو ما أسعى إليه، لكنت أجني على الأقل ألفًا بصورة يومية وحدي. هل تعتقد حقًا أنك تستطيع شراء عملي مقابل ثمانمائة إيوان في الشهر، يا ميلون هوانج؟ إن العامل المهاجر يساوي أكثر من هذا. لقد استعبدت نصف حياتي، والآن حان وقت الراحة، والعودة لموطني في شمال شرق بلدة جاومي.» غضب مني وكرس معظم العامين الماضيين وهو يحاول جلب المعاناة علي. أنا، أعاني؟ أنا امرأة اختبرت كل شيء. عندما كنت صبية صغيرة، لم أعرف الخوف من الشياطين اليابانيين، فما الذي جعله يظن أني سأخاف من وغد تافه مثله بعد أن بلغت العقد السابع؟ حقًا، حقًا أعود الآن إلى ما كنت أقوله.
«إذا أردت معرفة سبب زواجي من هاو داشو، ينبغي علي أن أبدأ بالضفادع. تجمع بعض الأصدقاء القدامى على العشاء ليلة إعلان تقاعدي، وانتهى بي الأمر في حالة ثمالة – لم أشرب الخمر بكمية كبيرة، أقل من طاسة، لكنه كان خمرًا رخيص الثمن. خيي خياوك، ابن صاحب المطعم، وخيي بايزهوا، أحد أطفال مجاعة 63 حيث كانت سرقة البطاطا الحلوة سببًا للتعذيب، أحضرا «قنينة وليانج» القوية جدا – على شرفي، كما قال – لكنها كانت مغشوشة، وبدأ رأسي يترنح. كان كل من يجلس إلى الطاولة يتهادى، غير قادرين على الوقوف، وخرجت الرغاوي من فم خيي خياوك نفسه حتى بدا مصعوقًا.»
قالت عمتي إنها خرجت تترنح من المطعم، وتوجهت إلى مسكن المستشفى، ولكن انتهى بها المطاف في منطقة مستنقعات في طريق ضيق ومتعرج يحده من الجانبين عيدان قصب في مستوى الرأس. وتلألأ ضوء القمر المنعكس على صفحة المياه حولها مثل الزجاج. في بادئ الأمر تردد نقيق الضفادع الصغيرة والكبيرة على جانب واحد ثم على الجانب الآخر، ذهابًا وإيابًا، مثل الجوقة التجاوبية. ثم أتاها نقيق الضفادع من كل الجهات في نفس الوقت، موجات وموجات منه تلتحم كلها لتملأ السماء. وفجأة، خيم صمت مطبق، لم يكسره سوى صرير الحشرات. قالت عمتي إنها طوال سنوات عملها كطبيبة، وارتيادها، صعودًا وهبوطًا، لطرق مترامية في الليل، لم تشعر قط بالخوف. ولكن في تلك الليلة انتابها الجزع. إن نقيق الضفادع غالبًا ما يوصف على أنه دق طبول. ولكن في تلك الليلة وقع على مسامعها كما لو كان صرخات بشرية، كما لو كان هناك الآلاف من الأطفال حديثي الولادة يبكون. لطالما كان هذا الصوت من أحب الأصوات إلى قلبها، كما قالت. بالنسبة لطبيب التوليد، لا صوتاً في العالم يضاهي موسيقى تأسر القلب مثل صرخات الأطفال حديثي الولادة. ترك الخمر الذي عاقرته تلك الليلة، كما قالت، جسدها غارقًا في عرق بارد. لا تفترض أنني كنت ثملى وأخرف، فبمجرد تخلصي من آثار الخمر، مخلفًا وراءه صداعًا خفيفًا، أمسى ذهني صافيًا. وبينما كانت تسير في الطريق الموحل، كان جل ما تريده هو الفرار من هذا النقيق. ولكن كيف؟ فعلى الرغم من كل محاولاتها المضنية للفرار، حاصرتها أصوات النقيق، النقيق، النقيق الباردة الصادرة من البكاء المقهور من كل الجهات. حاولت أن تركض، ولكنها لم تستطع، حيث التصق سطح الطريق اللزج بباطن حذاءها، وكان مجرد رفع قدمها عناءً، وهى تنتزع الخيوط الفضية التي تثبت حذاءها على سطح الطريق. ولكنها هجمت عليها مثل أمواج المحيط، وطوقتها بنقيقها الغاضب، وبدا كما لو كانت كل هذه الأفواه تنخر في جلدها، وكما لو كانت ربت أظافرها لتنهش جلدها. وبعد برهة عندما تقدمت في الطريق الموحل، تكونت خيوط أكثر. لهذا خلعت حذاءها لتسير حافية القدمين، ولكنه الأمر الذي زاد من قبضة الوحل عليها. قالت عمتي إنها ركعت على يديها وركبتيها، كضفدعة عملاقة، وشرعت تزحف. في ذلك الوقت كان الوحل قد التصق بركبتيها وربلتيها ويديها، ولكنها لم تبال، واستمرت في الزحف. لقد كانت تلك هي اللحظة، كما قالت، عندما قفز عدد لا يمكن حصره من الضفادع من الستار الكثيف للقصب ومن منصات الزنبق التي تلألأت تحت ضوء القمر. كان بعضها أخضر مثل حجر اليشم، والبعض الآخر أصفر ذهبيًا، وكان بعضها كبيرًا في حجم المكواة الكهربائية، والبعض الآخر صغيرًا في حجم التمر. وكانت عيون بعضها تماثل شذرات الذهب، وعيون أخرى مثل الفاصوليا الحمراء. هجمت عليها مثل أمواج المحيط، وطوقتها بنقيقها الغاضب، وبدا كما لو كانت كل هذه الأفواه تنخر في جلدها، وكما لو كانت ربت أظافرها لتنهش جلدها. عندما قفزت على ظهرها، ورقبتها، ورأسها، أسقطها وزنها على الطريق الموحل. ولم يكن خوفها الأكبر، كما قالت، نابعًا من النخر والنهش، وإنما من الإحساس المقزز وغير المحتمل من احتكاك جلدها البارد واللزج بجلد الضفادع. "لقد أغرقتني ببولها، ولعله كان منيها. «وقالت إنها تذكرت فجأة أسطورة كانت جدتها قد روتها لها حول إغواء ضفدعة: ذات ليلة سقطت فتاة عذراء كانت تبرد نفسها على ضفة النهر نائمة، ورأت نفسها في الحلم تضاجع شابًا مرتديًا اللون الأخضر. عندما استيقظت وجدت نفسها حامل وفي نهاية المطاف وضعت عشًا من الضفادع. فجرت تلك الصورة المفزعة طاقتها، فوثبت على قدميها وأزاحت الضفادع التي التصقت على جسدها مثل كتل الوحل. ولكن ليس جميعها – حيث التصق بعضها بملابسها وشعرها، بل وتعلق اثنان من فميهما بشحمتي أذنيها، كزوج من الأقراط المروعة. وما برحت تركض، حتى استشعرت بطريقة ما أن الوحل بدأ يفقد قوته على السحب، وبينما كانت تجري، هزت جسمها ومزقت ثيابها وجلدها بيديها الاثنتين. وصرخت في كل مرة أمسكت فيها بأحد الضفادع، التي قذفت بها بعيدًا. أما الضفدعان اللذان التصقا بأذنيها مثل الأطفال الرضع، فقد انتزعا الجلد معهما وهى تتخلص منهما.
صرخت عمتي وركضت، ولكنها لم تنجح في التخلص من جحافل تلك الزواحف. وعندما استدارت لتنظر، كاد المشهد أن يودي بحياتها. شكلت الآلاف، عشرات الآلاف من الضفادع جيشًا عظيمًا خلفها، النقيق، والقفز، والاصطدام، والتجمع معًا، كما لو كانت سيلًا موحلًا يسارع نحوها بجنون. وبينما هي تركض، قفزت الضفادع من جانب الطريق إليها، وشيدت حواجز لتمنع تقدمها، في حين قفزت ضفادع أخرى من ستار القصب في اعتداءات منفردة. وأخبرتنا أن فستانها الفضفاض من الحرير الأسود الذي كانت ترتديه تلك الليلة قد مزقته الاعتداءات. ابتلعت الضفادع المهاجمة شرائط الحرير، وارتمت في موجة من كشط الوجنات قبل أن تتدحرج على الأرض وتكشف عن منطقتها السفلى البيضاء.
ركضت طوال الطريق إلى ضفة نهر، حيث لمحت جسرًا حجريًا صغيرًا غمره ضوء القمر الفضي. وفي هذا الوقت، لم يكن هناك ما تبقى من فستانها، وعندما بلغت الجسر، وهى عارية تمامًا، قابلت هاو داشو.
لم تتطرق إلى ذهنها فكرة الحياء في تلك اللحظة، ولم تكن تعلم أنها قد تعرت من ملابسها. لقد لمحت رجلًا في معطف مطر من لحاء النخيل وقبعة من الخيزران على شكل مخروط وهو يجلس في منتصف الجسر يعجن شيئًا بيديه. «علمت فيما بعد أنه كان يعجن كتلة من الطين. إن طفل القمر لا يمكن صنعه سوى من طين غمره ضوء القمر. لم أكن أعلم من هو، ولكنني لم أبال. أيًا من كان، فقد كتب عليه أن يكون خلاصي.» ارتمت في سرعة بين ذراعيه وزحفت تحت معطف المطر، وعندما لمس صدرها دفء صدره، على نقيض البرودة الرطبة والآسنة للضفادع على ظهرها، صرخت قائلة: «ساعدني، أيها الأخ الكبير، أنقذني!» وسرعان ما غابت عن الوعي.
أتى سرد عمتي المطول بصور من حشود الضفادع في مخيلاتنا وأرسل في كل أوصالنا قشعريرة. قطع المشهد على هاو داشو، الذي ظل جالسًا هناك مثل الصنم، والمشاهد التالية كانت لقطات مقربة من أشكال طينية ومن الجسر الحجري الصغير، قبل أن نعود أدراجنا لوجه عمتي، ونركز على فمها. قالت:
«استيقظت لأجد نفسي على سرير هاو داشو المصنوع من الطوب، مرتدية ملابس الرجال. وناولني بكلتا يديه وعاءًا من حساء فاصوليا المونج، حيث أعادت رائحتها العادية الصفاء لذهني. بدأت بالفعل أتعرق بعد أول وعاء، وأدركت فجأة مدى جرحي ومدى السخونة التي كنت أشعر بها في جلدي. ولكن كان ذلك الإحساس البارد واللزج الذي جعلني أصرخ في طريقه للزوال. غطت جسدي كله بثور تحكني وتؤلمني، تأكدت من إصابتي بالحمى، وشرعت أهذى. ولكنني تخطيت الأزمة بتناول حساء هاو داشو من فاصوليا المونج، وقد فقدت طبقة من جلدي، وأخذت عظامي تؤلمني. كنت قد سمعت أسطورة عن البعث، وأدركت أنني سأصبح إنسانة جديدة. وفور أن استعدت صحتي، قلت لهاو داشو: «أيها الأخ الكبير، فلنتزوج.»


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق