]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

رقص فوق الكلمات

بواسطة: ريم قيدوز  |  بتاريخ: 2013-01-15 ، الوقت: 22:24:02
  • تقييم المقالة:

شكرا ..لأنك تعلمت الرقص فوق كلماتي كالبهلوان ..وتعلمت كيف تتربص بأحزاني لعلك تحترف قراءة الفنجان..! لتقول لأصحابك :"غدا ستمر من هنا مثقلة برغبة لقائي..ستبحث عيناها عنّي لعلهما ترياني ..غدا سترتدي فستانها الأزرق لتذكرني بمواعيد أرهقتها.. وستتوتر خطواتها فوق رصيف لن يحتمل لهفتها، ولن يرفق شوقا هزها إلى مدن الأحزان..!

غدا.. نعم غدا..ستمر من هنا، لنتبادل صمتا كفر بصمتنا، ورغبة ملّت رغبتنا في البقاء كعصفورين ضجرا من شدّة الدوران"

   شكرا سيدي، فغدا لن أمر من هنا ..فستاني الأزرق نسيته ذات عشق في حقيبة رحيلك، فكيف ستراني وأنا امرأة عارية من الحب؟

  مدني التي هجرتها، لم تعد أبدا تتذكر تفاصيل حكايتك مع الفناجين.. ورقصاتك البهلوانية، مدني أصبحت تحب الصمت وأدمنت النسيان ..!

  ~~~

كل ألأاموات يبعثون فرحا عندما تفنى حبيباتهم شوقا..هذا قدرك،فأنهض من دهشتك،، إني أكاد أختنق من فظاعة موتي !!

~~~

لا تحتم بصمتك.. لا تحاول أن تثيرني بوجومك المفجوع..فأنا وصمتك نتفهم لماذا فاجأك السكون !

عدت إليها..تقول لها :" أعذري لي خطيئة رجل مجنون.."بكيت أمامها بضعف أكرهه فيك.. وبكل رجاء وخضوع..!لست وحدك من احتمى بالصمت..لست وحدك من خان .. وسيخون..!

ولكني وحدي أعرف تفاصيل خياناتك المليون ..!!

  ~~~

كلما نقرت بأظافري على الطاولة ارتفعت أوراقي إلى السماء لتطلب لي المغفرة، فأنا لم أصل الا لعينيك ولم أكتب الا رغبة في الحب لتزداد أظافري طولا..فأخبىء وجهك الطفولي بين طلائها والظل.. لعنة أوراقي تخيفني أحيانا.. وأعلم أن اللعنات الأخرى تحميني حين أكون بين يديك..!

  ~~~

لم يعد بوسعي أن أحبك أكثر، لقد وصلت بحبك إلى كل مناطق الخطر.. فقط أمهلني لحظة واحدة لأخفي جرحا لو فضحته حروفي ،، لبكاني كل البشر..!

لست آسفة على حب تركته بين صمتي وقلقي وتحت وسادتي يختنق ويحتضر.

لست نادمة على قلب ظنته براءتي حريرا، فصار على قلبي حجرة حجرة .. حتى كبر الجبل.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق