]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

الرأي بين الذاتية والموضوعية

بواسطة: ALIM  |  بتاريخ: 2013-01-15 ، الوقت: 21:14:25
  • تقييم المقالة:

الرأي يحترم والفكرة تناقش ، كثيرا ما تتداخل الرؤى علينا فنجد صعوبة في تبين الحقيقة التي يمكن الركون اليها ، فهناك مدارس تؤمن بقوة الحدس فتكون حقيقة الحدس هي الحكم في تقبل الفكرة من عدمها إذ من خلال أفكار متباينة يكون الحدس هو المميز الوحيد لخلق رأي خاص ، وهنا تكون الذاتية هي التي تدخلت لتحدد الأجود لها فتكون أحكام القيمة الصادرة عن الفرد نتاجا ذاتيا خالصا ، في حين يستند العقلانيون على ضعف الذاتية في خلق الرأي العلمي المستند إلى قوة التجربة والمنهاج الاستدلالي فتكون الفكرة نتاج تقني لا يحتمل الذاتية والانطباعية بل يصبح حقيقة دامغة .

مادامت العلوم قد تقدمت واستوطنت جل المجالات هل يمكن الحذيث عن الذاتية ، أم أنها أصبحت ذاتية علمية أو تقاربت الذاتية والموضوعية في الرأي البشري ، العقل هوذلك المصنف والمحلل لكل الآراء و الحدس قد يكون هو ذلك التراكم المعرفي والمهاري الذي يتدخل لبناء الرأي الجديد لا شعوريا وفق آليات باطنية أكثر تعقيدا ، الذكاء قد يكون هو مفتاح الحدس إذ به يهتدي بدرجة قصوى لتميز كثرة التداخلات والتشعبات التي تتولد عنها الرؤية . 

بعيدا عن العلوم ومن خلال لغة العواطف هل يمكن اعتبار التعبير الجسدي والتشكيل والشعر والفنون عامة ذاتية أم موضوعية ، الدارسون للفنون يقفون على درجة كبيرة من العلمية في كل الإبداعات هذه العلمية تتجلى في امتلاك المواد الأولية والمهارات لكل فن والقدرة على إنتاجها بشكل مغاير . تماما كما  تتولد الجمل اللغوية عند تشومسكي .

ستبقى الذاتية والموضوعية تتقاربان دون التطابق إذ باختلافها تتولد الرؤى الجديدة انطلاق من تفاعل الأفكار والمدارس ليستمر الإبداع البشري ليس فقط من التمثلات والتصورات  الماقبل علمية  بل مستقبلا من الحقائق العلمية عندما تتطور الباحات الدماغية لتستوعب جميع أنماط الإشتغال الحالية .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق