]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

سخافات تلمودية

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2013-01-15 ، الوقت: 19:30:09
  • تقييم المقالة:

 

 

ذكر كتاب التلمود الكثير من السخافات منها: 

 

 " إن الله إذا حلف يمينا غير قانونية أحتاج إلى من يحله من يمينه ".

 

وزعم أحدهم أنه سمع الله يقول : " من يحلني من اليمين التي أقسم بها ! ولكن لما علم حاخاماتهم بالأمر اعتبروا ذلك الإسرائيلي حمارا لأنه تهاون بحل الله من اليمين، فلجأوا إلى تنصيب ملك بين السماء والأرض يقوم بحل الله من أيمانه ونذوره عند اللزوم " .

 

ـ " يتندم الله على تركه اليهود في حالة التعاسة حتى أنه يلطم ويبكي كل يوم،فتسقط من عينيه دمعتان في البحر، فيسمع دويها من أقصى العالم إلى أقصاه، وتضرب المياه وترتجف الأرض في أغلب الأحيان، فتحصل الزلازل " .فالله حسب اعتقادهم يبكي ويلطم وجهه بسبب تفريطه في اليهود وأن الزلازل والكوارث الطبيعية نتيجة لهذا التفريط في حق اليهود.

 

ـ " وقد اعترف الله بخطئه في تصريحه بتخريب الهيكل فصار يبكي ويمضي ثلاثة أجزاء الليل يزأر كالأسد قائلا: تبا لي،لأني صرحت بخراب بيتي وإحراق الهيكل ونهب أولادي ". 

 

ـ " إن النهار اثنتا عشرة ساعة،في الثلاث الأولى، يجلس الله ويطالع الشريعة، وفي الثلاث الثانية يحكم، وفي الثلاث الثالثة يطعم العالم، وفي الثلاث الأخيرة يجلس ويلعب مع الحوت ملك الأسماك " !!! .

 

ـ " إنه لا شغل لله في الليل غير تعليمه التلمود مع الملائكة، ومع ( اسموديه) ملك الشياطين في مدرسة السماء ".

 

ـ " يسوع الناصري ابن غير شرعي حملته أمه وهي حائض،سفاحا من العسكري ( بانذار ) وهو كذاب ومجنون ومضلل وساحر ومشعوذ وثني ومخبول " .

 

ـ " مات يسوع كبهيمة ودفن في كومة قمامة " .

 

ـ " يحل إغتصاب الطفلة غير اليهودية متى بلغت من العمر ثلاث سنوات " .

 

ـ " وهب الله اليهود حق السيطرة والتصرف بدماء جميع الشعوب وما ملكت " .

 

ـ " اليهود بشر لهم إنسانيتهم،أما الشعوب الأخرى فهي عبارة عن حيوانات ".

 

ـ " وبيوت غير اليهود حظائر بهائم نجسة،بأنهم جميعا كلاب وخنازير ".    

 

ـ " إن الله يستشير الحاخامات على الأرض عندما توجد مسألة عويصة لا يمكن حلها في السماء ". 

 

ـ " تعاليم الحاخامات لا يمكن نقضها ولا تغييرها حتى بأمر الله ".

 

ـ " إن اليهود أحب إلى الله من الملائكة ، فالذي يصفع اليهودي كمن يصفع العناية الإلهية سواء بسواء ".

 

ـ " اليهودي من جوهر الله كما أن الولد من جوهر أبيه " .

 

ـ " من رأى أنه يجامع أمه فسيؤدي الحكمة،ومن رأى أنه يجامع أخته فسيأتيه نور العقل ". وهذا الفكر الشاذ انتقل إلى تفاسير الأحلام عندنا.فمسري الأحلام يقولون بهذأ لأن أقوالهم  مستمدة من العقلية اليهودية.

 

ـ " إن آدم عاشر ليليا عشرة زوجية مائة وثلاثين سنة..وليليت ( الشيطانة ) وقد أنجبت له شياطين وأقزاما .." وماذا يقولون في شأن حواء الزوجة الحقيقة : " وأما حواء فقد عاشرت شيطانا مائة وثلاثين سنة معاشرة زوجية وأنجبت للشيطان ذرية ".

 

ـ " يجب على كل يهودي أن يلعن كل يوم النصارى ثلاث مرات،ويطلب من الله أن يبيدهم ويفني ملوكهم وحكامهم،وعلى الكهنة اليهود أن يصلوا ثلاث مرات بغضا للمسيح الناصري ". فاليهود يلعنون النصارى في صلواتهم يوميا ثلاث مرات بينما النصارى والغرب عموما يقدم لهم الدعم المادي والمعني يوميا حتى لا تزول لعنة اليهود عليهم.

 

وأما الجميل الذي يرده اليهودي للنصراني فنجده دائما في التلمود إذ يقول : " فإذا مات خادم ليهودي أو خادمة، وكانا من المسيحيين فلا يلزمك أن تقدم له التعازي كونه قد فقد إنسانا ..ولكن كونه قد فقد حيوانا من الحيوانات لمسخرة له ". 

 

عبد الفتاح بن عمار

 

        


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق