]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فاعلية فكرة

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-15 ، الوقت: 18:47:47
  • تقييم المقالة:

 

هناك تقوقع في مؤخرة الركب الحضاري بتضخم انا ابله لا يفرق بين اتساع رقعة التفكيكية للمعطى الأنساني مع التغيرات الأجتماعية في طورية التدافع الحضاري ..لأستخلاف الأقوى والأصلح ..كثير من العرب يستهدفون المفاهيم بالتأويل لصالح مشاريع غيبية ..لا تستدرك في عالم الشهادة الممكن ..المامور بتدبره وتفعيله لأجل حياة الأنسان ..ان العمل هو الدين ..وكل شعيرة تقوم على هيكل مادي من التشخيص توحي بعنصر المادة في البناء الحضاري اما المفهوماتية المنمطة على شاكلة الخرافات والأساطير التاويلية لتفاسير الأحلام على عقيدة القرون الهجرية الأولى/ ان كان التوريين من التنويريين حاربوا صكوك الغفران / وافتتحوا عصر النهضة فعلى المسلميين ان يسقطوا السلطة الكهنوتية لعلماء اوصياء ..تهيكلوا في مدهبية عطلت التفكير...ويستعيدوا تفكير الزمن ..وقدرة الدخول للمجتمع بفكر تحرري و السيطرة على الطبيعة التي ادلتنا بتقنية الغرب ..العرب ينتجون السؤال الجدلي ..والأجابة الغيبية التي تسقط النسبية لصالح مطلق غير ممكن ../ النص بآيات الأحكام حددت الدين لكن القرآن كقراءة متجددة ومفعلة لحركية التفكير تمنح الفسحة لحوارية وانفتاح على عالم الفكرة ..لما نحاول الخلاص بالغبيبية في حين ان الله طلب منا ايضا تعمير الأرض بل طلب الأصلاح..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق