]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بغداد

بواسطة: عباس السوداني  |  بتاريخ: 2013-01-15 ، الوقت: 12:51:15
  • تقييم المقالة:

تعالي اضمك في طيات تاريخي
واعشقك بكل ثانية احتواها ...
تعالي فلا خوف في أروقة السعادة ..
ولا مهرب من عرسي وافراحي ..
تعالي نعتقل القادم من الايام...
فلا قادم اذا ماعشنا على هامش كوني ,
لانأبه بكل ما دوننا من خلق الرحمن ..
تعالي اجعل ليلك ثانية ..
تطير على اجنحة الفرح البكر ..
واجد مهربا من صمتي ..
تعالي فما عادت جروحي تحتملني
وما عمري الا ثواني
بغداد ..
يا ألمي ..
ويا جرحي
ويا كل إرتعاشاتي
تعالى فشوقي ياخذني ..
الى أطراف عالمنا المجنون
الى القمرِ
ويعرج بإبتهالاتي
أيا عشقي ..
سالتك ان تضميني
بظلام شعرك المجنون
بعذوبة ثغرك الدامي
بغداد اجعلي من رمادي
بلسماً لجراحاتك
ورددي اسماء كل الشهداء
نشيدا لصلواتك ..
وتوضئي بمياه دجلة الضماّن
وجدي بابتهالاتك
فانت يابغداد
قد سكنت قلوبنا


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق