]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وجهة نظر سياسية

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-14 ، الوقت: 18:50:07
  • تقييم المقالة:
ان احتواء امريكا لرموز التطرف الأسلامي وتدجينهم خاصة في غوانتنامو ..وبعد الأنتهاء من بن لادن واحالة ملفه على الهامش ..وربما لم يكن الا مجرد مثير لأستقطابية امريكية نشرت اجنحتها الماكرة على العالم ..الدين لا يصدقون نبوءة امريكا فليقرؤوا خطابات الرؤساء الأمريكان ويعيدون قراءة خطابات بوش في غزو العراق ..ولما ليقرؤوا اوباما ..الدي يسير بخطى حثيثة لاكمل مشروع الشرق الأوسط الجديد لمصلحة اسرائيل الم يقول انه يريد امن الأجيال القادمة لأسرائيل ..هاهي الخطوة الأولي ..العرب الدين سعوا لأنجاح اوباما سيندمون ..اد يرون اوباما جديد في عهدته الثانية ..رؤساء امريكا لعبة في يد اللوبي الأسرائيلي ../ اما الأستشهاديون الدين يقللون من الخطر والقوى الأسرائيلية ..فهم يظنون ان حرب الشوارع تستطيع ان تنجح ومن قال ان ما حدث في ليبيا كان حرب شوارع .ان غرفة العمليات كانت من مبنى القيادة العسكرية بوزارة الدفاع الأمريكية ..ونفس الشيئ حدث في سوريا ..ولما امنت مصر الأخوان حدود اسرائيل الآن قد يسقط النظام في سوريا لصالح ريادة اخوانية ..بدعم وهابي سعودي ...
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق