]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لماذا تطرفا؟

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-14 ، الوقت: 18:46:29
  • تقييم المقالة:

 

 

متى يبتدئ التطرف ؟ كل حالات التعصب تفضي الى تطرف وكل خروج على قيم التسامح وشرعية الأختلاف يجعلك مهيأ لصدامية الألتزام اد كل بلايا الأنسان بتمدهبه في حزبية ضيقة تحجر على عقله لصالح / الهيكل / ان الأعتصام بحبل الله هو ..الأسترشاد بوعي الأستقامة على رشد من الهداية بتحررية تنويرية من عصبوية الفئوية الضيقة المنتسبة للجنس او العرق ..او الأفكار المنغلقة ..وكل اساطير اليهود المؤسسة للكيان الأسرائيلي من نو
ع الفكرة المغلقة والمتوهمة بالوصاية الألهية ..وربما من يجعل الفكرة لا اخلاقية هو الأنسان بتجاوزات الأخوية الأنسانية الى عاطفة المواطنة التي حددت انتماءات البشر بنكهاتها الجغرافية ..ولو اعتبرنا ان الرسالات جاءت لبناء الأنسان فهي اكبر من الجغرافية التي عطلت الفكرة الأنسانية في نمطيات التصنيفات العنصرية ..ليس الله فكرة ..لتحتكره جماعة دون اخرى..
اعتقد ان العنف يتحرك على ارض رخوة ..ويمتلئ بخطابات المتشددين بنصوص مغلقة ....الأكثرية من المتعصبيين لمنظومتهم الدينية يتطرفون في التبليغ الدي يقف على الطائفية بنصرة الدعوة ..انها الجماعة التي توصم بالعصمة لتخليص الأنسان من الكفر ..لنقول الكفر والهرطقة او الأنكار ..او الجاهلية المقولة التي اشبعت دعائية حتى تحولت في فقة الأسلاميين الى معتقد او منشط مثير يحرط الهوى في صدامية التحرير بالقوة.. التطرف يسطوا على عقول الغيبيين ..الدين لا يدخلون المجتمع بفاعلية التغيير نحو انفتاح على جميع الأختلافات بوعي التدبر والأبداع الكوني في تحقيق سر الخروج الى عالم الأرض ..ادا افسد الأنسان في الأرض فقد استباح نبوءته واكد مخاوف الملائكة في استفسارها.. اتجعل فيها من يفسد ؟ووالا الشيطان الدي منح قدرة الغواية وافتكاك البيعة له ..لمادا الأخوان تتضخم اناهم ليستهويهم العنف كاحد وجوه الدعوة ..هل منحوا الوصاية الألهية لحمل الناس على الأيمان ..والطاعة ..ابالأكراه ؟اتكره احدا على اتباعك ؟لمادا تحجر على عقلي ..وتدعي انك تفكر مكاني ..اعطني فرصة التفكير تم لنختلف ..ونتآلف السنا على منهج واحد ..فكيف تمارس الحقد والعنف لتجعلني تابعك ..انت تقيد حريتي ..فكيف تطلب مني ادا ان اومن ؟ اليس الأيمان تحرر من عبوديات العجل والزعامات الفاسدة ؟
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق