]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

فقراء مصر.. الأحياء.. الأموات في زمن الأخوان المسلمين!!

بواسطة: محمد شوارب  |  بتاريخ: 2013-01-14 ، الوقت: 14:48:23
  • تقييم المقالة:

 

فقراء مصر.. الأحياء.. الأموات في زمن الأخوان المسلمين!!   بقلم : مـحـمد شــوارب لقد تربيت وكبرت على أرض طيبة، كريمة وعفيفة.. تحب وتتحب تملأ المكان دائماً بالخير، كانت تملك لتعطي، ليس من صفاتها البخل، كانت دائماً تتزين بحب ناسها لها، ومن ميزاتها الكرم والعطاء. البعض كان يتحاكى ويحكى لها.. لماذا؟ لأنها تملك في يديها لما لها وغيرها. الأنظار عليها، تفعل وتعمل من خير ساد الحارة، الشارع والمدينة حتى عما الأرض كلها.. إنها بلدي مصر. لقد عايشت آلام المهمشين في مصر وعانيت معهم متاعبهم وآلامهم من الشرق إلى الغرب، والشمال إلى الجنوب، أناس باتوا على وشك الانتهاء منذ العصور والأزمنة الماضية، ولم يتراءى لأحد أن يقف بجانبهم من الأنظمة الفائتة التي تشابعت وملئت بطونهم من لقمة العيش لهؤلاء المهمشين، لقد كانوا ضحية ومازالوا على مر السنين.. إلا من القلة التي كانت تقف بجانبهم ومازالت. لقد مرضوا وماتوا دون أن ينظر إليهم أحد، وكانوا بمثابة مفقودين في الأرض. لقد كانوا صورة غير مرئية. صورة ليس لها أنظار تراها، وتعمل من أجلها. دائماً ما رأيتهم يعيشون على أمل الغد، الذي يحمل لهم حياة كريمة تعويضاً عما رأوه في الماضي. ومازالوا ينادون وينبحون لحياة تسودها ولو لقمة العيش الكريمة، وحياة أمن وأمان. يناشدون هنا وهناك، لكن للأسف.. لا حياة لمن تنادي أو تسمع. أتى الآن زمن الأخوان المسلمين الذين ملكوا السلطة بإرادة هؤلاء وعما فعلوه معهم، على أمل أن تستعيد لهم جزء من الحياة الكريمة السعيدة. الآن ما هو دور الأخوان تجاه هؤلاء المهمشين؟ الذين تباكوا ومازالوا يبكون ويشكون ويتألمون لحالهم. ولن ينصلح حال بلادنا، إلاّ إذا توجهنا إلى هؤلاء ورفعنا من شأن حياتهم ومستواهم المعيشي الضنك. ها قد وضحت الصورة لأصحاب السلطة والنفوذ. ماذا أنتم فاعلون بهؤلاء الفقراء؟ الأحياء.. الأموات، الذين ولدوا وتربوا على أرض كنانة الله الكريمة الطيبة. يا أصحاب السلطة والنفوذ، إذا لم تهتموا، وتراعوا هؤلاء الفقراء.. المساكين.. الغلابة، لن ترقى وترتقي بلادنا. نعم. هؤلاء الفقراء هم الثروة الحقيقية لمصر، هم أهلها الضائعين الذين باتوا في حكم أموات.. أحياء. ومصر بها الكثير من الخيرات الطيبة التي لم تستغل لصالح هؤلاء وغيرهم أيضاً، لكن العزيمة في هؤلاء، يريدون من يأخذ بأيديهم ويشدهم إلى هذا الخير، وهذه البنية والانتاج والعمل. هؤلاء هم الأمن والأمان لهذا البلد الطيب. أتوجه بكل إحترام وتقدير إلى أصحاب السلطة والنفوذ، كما لو كنت أحدثكم يا أخوان يا مسلمين. أن تنظروا إلى هذا الرجل العظيم - رضى الله عنه - ورحمه عمر بن العزيز، عندما حكم، ولم يكن في حكمه فقيراً واحداً، حتى كاد بيت الزكاة حينذاك مملوءاً بالأموال. وكيف كان هذا الرجل الذي كانت سياسته حين حكم بعد عبدالملك بن مروان والوليد وسليمان، عمل على ترشيد الإنفاق، والبعد عن الإسراف والتبذير، والبعد عن الشح، عمل على إيجاد المناخ المناسب للتنمية والبنية، لقد حفظ الأمن والأمان في عهده، قضى على الفتن ورد المظالم والحقوق لأصحابها، حتى توفرت ووجدت الطمأنينة والأمن بين أبناء عهده الفقراء والأغنياء. وما أن كان في عهده أيضاً فائض الميزانية لدولته الذي تأتى من العمل والانتاج، الذي كان ينادي به. ليتنا يا أصحاب السلطة والنفوذ نتعلم من هذا الرجل - رضى الله عنه - الذي باتت الأمة تبكي عليه ليلاً.. نهاراً.. ولسنوات، لأنه حكم فعّدل. السادة المحترمين أصحاب السلطة والنفوذ، ولو كنت أقصد الأخوان المسلمين بكل تقدير وإحترام. لأننا واحد نعيش على أرض واحدة، نحن في ترابط إلى يوم الدين. أعملوا شيئاً لهؤلاء المهمشين، افتحوا قلوبكم بكل صدق وكرم وعزيمة لهؤلاء. البلد في احتياج لهؤلاء، سواعد الوطن، انقذوهم قبل أن تقوم ثورة الجياع (واللعياذ بالله). واعلموا أنها لو قامت هذه الثورة لم يوقفها أحد إلاّ الله (سبحانه وتعالى). لأن روحهم قد فاضت وفاض بهم الكيل. أنهم يتألمون يوماً بعد يوم. أنهم يبكون.. والله على ما أقول شهيد. نريد مصر في مصاف بلاد العالم، بلدنا الحبيب كبير لا ينقصة شيء إلا العزيمة والإصرار، والأقوى من هذا وذاك هو الحب والمصالحة، بكل تأكيد سوف نرى النور يدخل في قلوبنا وبيوتنا. وسوف تكون بلدي الحبيبة أجمل بلاد العالم، كما كانت عليه من قبل وسوف تظل. يا سادة حبوا وتحابوا، أكرموا تكرموا، أفرحوا تفرحوا حتى تفرح أبناء وطنكم والعالم معكم، حتى ينسى الآلام والأحزان التي أدت بنا إلى الوراء دون تقدم للأمام.    حماك الله يا مصر بقلم: محمد شوارب كاتب حر     

مقالة شخصية

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق