]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رد على مقال الّصالون الأدبي

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-01-14 ، الوقت: 07:33:17
  • تقييم المقالة:

وقبل ان أتفوه بكلمة اعلمكم يا زملائي الكرام أنّ لي قلب كالبحر يتسع للجميع وعقل كالجبل يستوعب الكثير.

ولكن لماذا تنحون بالصّالون صوب المكان الذي يتصارع فيه الخلق من الرّجال والنّساء.ولست أعلم لم كل هذه النقمة على الجنس اللطيف ,ولو سلّمنا جدلاّ ان الله سبحانه فرض عليها الحجاب ولم تمتثل أكثرية النساء له ولكن ألم يفرض الله عليكم يا معشر الرّجال الجهاد وتتقاعسون عنه.ولست هنا كي أظهر نفسي طرفاّ ولكنّني مستاءة من هذا الهجوم علينا.

صحيح أن كثرة النساء دلالة على اقتراب يوم القيامة وان التشبه بالرجال حرام وان المراة مسؤولة عن جزء من الإنحدار وذلك لأنّها ارتضت ان تنزل الى مرتبة السلعة تباع وتشترى وأيضاّ قبلت لنفسها أن تنافس الحيوانات قي العري ولكن يا سادة ويا مؤمنين من يشجعها على هذا اوليس الرجل الذي قصر في حقها كثيراّ.

طفح الكيل أخوتي هذا صالون أدبي وليس ساحة حرب او مكان لتصبوا غضبكم على النساء ابدأوا بأنفسكم غضوا البصر  عندها لم تر امراة تهتم لمظهرها المخادع على النحو الذي تهتم به الآن أما وانكم تشاركون في البلاء عليكم بتحمل المسؤولية .

بصدق وصراحة هناك الكثيرات من أهل الستر والمؤمنات في بيوتهن لا نر شاباّ يتقدم لخطبتهن لأنّكم تركضون وراء الكاسيات العاريات وبعدها تقولون عنها أنّها عنوان الفساد .

واكرر اعتذاري وتأكيدي هناك الفاسد وهناك الفاسدة وهناك الصالح وهناك الصالحة " ونفس وما سوّاها فألهمها فجورها وتقواها قد أفلح من زكاها وقد خاب من دسّاها.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق