]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

افكار شاردة

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-14 ، الوقت: 05:46:06
  • تقييم المقالة:

انا على حافة التصورات المتشدقة لموروث تجاوزه وعي التحضر الآني واخرج مهزوما من فلسفة النعقل ..ايعقل ان يفكر العربي خارج النية الكونية والأبتكارية التقنية لعمران الأرض ؟ ايعقل ان تكف الثقافة العربية على استلهام سلوكية منتمية ومنتجة لفكرة الولاء الحضاري لمشروع نهضوي اسلامي دون التمرغ في عباءات الغرب الملحدة والمادية التي تؤمن بتشيئ الأنسان والحيوان في مستوى واحد...لمادا التمادي في تقديس التاريخ كاجتهاد بشري لتوسيع رقعة الأنتماء والتماهي في اصالة فنطازية مغيبة من زمن الفرروسية والمعرفة ..ان تقاليد العربي مند بدايات التحول الفكري  بظهور الأسلام وهو يبحث عن مرتكز لوجود حضاري يحتوي به القوى العالمية التي تحوطه بمشروع معرفي انساني وعسكري ايضا ولقد حققت الفتوحات البعدين فكانت العسكرية رديف التبليغ والأقتداء بنبوءة الأسلام وتلهفا في نشر السلام فالدين يطعنون في الفتوحات لم يلحظوا الترادف بين القوة والتبليغ ولقد حقق العلماء والدعاة المعتدلون الدين نشروا السلام الأنساني في العالم  قدوة النبوة ..ولكن الأنهيار بدأ مع الدويلات والأسر المتقاتلة على العرش مما دفع بالتشتت ان يغدو فعل تهديمي وتراكمي سلبي لتقويض الحضارة ...وربما لو قرأنا معركة لا بواتيه بتمعن ندرك حجم الشقاق والتآمر والتخاذل والتهالك على الدنيا فهانوا فاهينوا ...وانتهت فتوحات التدوين والتثاقف الى شكل من التبعية وتقديس النص الأوروبي وحتى اللغة الآتينية كبديل عن العربية ولقد خرجت الأفكار الطائفية والشعوبية ومشاريع الأندماج الحضاري بل حتى العرقي بدعوات القوميات التي كانت في الأصل احدى اسلحة القوى الأوروبية لضرب الوحدة الأسلامية بتمزيق الأجيواستراتيجية الجغرافية بمبدأ/ فرق /وكانت البيوءة واضحة / فتذهب ريحكم /ان التآمر على الخلافة كان من داخل الأسرة العثمانية كما كان من داخل الأسر الأندلسية  ولنعي  اقتطاع فلسطين من الأسرائلين ..وكيف قلبت بريطانية الطاولة على العروش العربية وكيف اغوت الشريف حسين ..وكيف عرت اطياف الحكومات لقد زعزعت الكيان العربي بتكوين بؤرة توتر دائمة في منطقة الشرق الأوسط كطريق للأستحواد على المنطقة كلها ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق