]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المهم المشاركة

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2013-01-13 ، الوقت: 08:23:26
  • تقييم المقالة:

 

دأبت الفرق المحلية والوطنية سواء في كرة القدم او في غيرها,على تبرير الفشل على كلمة ولحظة ولفظة

(المهم المشاركة)... وهي كلمة عذر أقبح من ذنب.

المهم المشاركة في ماذا....؟

الفشل  او التعادل او في النجاح او في الخطة او النهج المتبع

صاحب المقولة ,السيد الناطق الرسمي ,وجد اخيرا حجة ليركب صهوة ريح الكذب ,ويبرر ما لايبرر ,لايقبله عقل ولاتقره تجربة.

الفشل تم في مشروعه الذي هدر فيه الوقت والمال سدى...كل شيئ انتهى به المآل فجأة الى المهم المشاركة,وبالتالي ضاع المنهاج والبرنامج..., والخطة..., واللعب..., والنتيجة والحدث..., وما بعد الحدث...,,وبالتالي ضاع المشروع الكروي....,  وضاع المشروع الرياضي...., وضاع العقل....., السليم وضاع الجسم السليم...., وبالتالي ضاعت الفكرة وتداعياتها على باقي القطاعات الأخرى...!

لم أكره يوما كلمة بقدر ما كرهت كلمة (المهم المشاركة) ...شبيهة بكلمة:(كنقص القادرين على التمام) ,تمنيت لو أنتزعت من جذورها من  القاموس واللسان العربيين.

كيف للإنسان سيد المخلوقات جميعها,خلقه الله سبحانه وتعالى ناجحا,وهو يقر غير ذلك,يعمل على الفشل وتبرير الفشل ,خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان ليكون ناجحا وخلق العالم ليمكنه من النجاح كما تقول الحكمة ,إذن ماجدوى لفظة :(المهم المشاركة)!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق