]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

الكوثر والساقي والذبح العظيم ج2

بواسطة: هادي ابو مريم الذهبي  |  بتاريخ: 2013-01-12 ، الوقت: 19:42:55
  • تقييم المقالة:

الكوثر والساقي والذبح العظيم ج2 المهندس هادي جساس الذهبي  بغداد - 2011  الرسول(ص) وذريته (ع) على الحوض تشير الروايات الشريفة الى أنّ منازل الرسول(ص) وأهل البيت(ع) على الحوض، وكلٌ له عمل معين هناك، فالحوض أشبه بدار استقبال، فيها فريق عمل متكامل، تؤهل المؤمنين لدخول الجنة:
1. عن الإمام علي(ع) قال: قال رسول الله(ص): أراني جبرئيل منازلي ومنازل أهل بيتي على الكوثر .
2. قال رسول الله(ص): (أنا واردكم على الحوض وأنت يا علي الساقي والحسن الذايد والحسين الامر وعلي بن الحسين الفارض ومحمد بن علي الناشر وجعفر بن محمد السايق وموسى بن جعفر محصي المحبين والمبغضين وقامع المنافقين وعلي بن موسى معين المؤمنين ومحمد بن علي منزل أهل الجنة في جناتهم وعلي بن محمد خطيب شيعته ومزوجهم الحور العين والحسن ابن علي سراج أهل الجنة يستضيئون به والهادي شفيعهم يوم القيامة حيث لا يأذن إلا لمن يشاء ويرضى) .
3.عن أمير المؤمنين(ع) قال: قال رسول الله(ص): (يا علي أنت أخي ووزيري، وصاحب لوائي في الدنيا والآخرة، وأنت صاحب حوضي، من أحبك أحبني ومن أبغضك أبغضني) .
4. عن الإمام علي(ع) قال: قال رسول الله(ص): (... يا علي هذا النهر لي ولك ولمحبيك من بعدى) .
5. عن الإمام علي(ع) قال: (أنا مع رسول الله(ص) ومعي عترتي وسبطايَ على الحوض...) . 

الذائد عن الحوض
صرحتْ الكثير من الأحاديث بأن الذادة عن حوض النبي(ص) هم أهل البيت(ع):
1.عن علي(ع) قال: (أنا مع رسول الله(ص) ومعي عترتي وسبطايَ على الحوض، فمن أرادنا فليأخذ بقولنا وليعمل عملنا، فإنّ لكل أهل بيت نجيب. ولنا شفاعة ولأهل مودتنا شفاعة، فتنافسوا في لقائنا على الحوض، فإنا نذود عنه أعداءنا ونسقي منه أحباءنا وأولياءنا ...) .
2. عن أبي سعيد الخدري قال: قال النبي(ص): يا علي معك يوم القيامة عصا من عصي الجنة، تذود بها المنافقين عن الحوض) .
3. عن علي بن أبي طلحة قال: (حججنا فمررنا على الحسن بن علي(ع) بالمدينة، ومعنا معاوية بن حديج، فقيل للحسن(ع): إن هذا معاوية بن حديج الساب لعلي(ع)، فقال عليّ به، فأُتي به فقال: أنت الساب لعلي(ع) ؟! فقال: ما فعلت! فقال: والله إن لقيته، وما أحسبك تلقاه يوم القيامة، لتجده قائماً على حوض رسول الله(ص) يذود عنه رايات المنافقين، بيده عصاً من عوسج! حدثنيها الصادق المصدوق، وقد خاب من افترى) . وفي رواية أبي يعلى: (لتجدنه مشمر الإزار على ساق يذود عنه رايات المنافقين ذود غريبة الإبل) . وفي رواية أخرى: (قال: يا معاوية بن حديج إياك وبغضنا فإن رسول الله(ص) قال: لايبغضنا ولايحسدنا أحدٌ إلا ذيد عن الحوض يوم القيامة بسياط من نار) 4. قال أمير المؤمنين(ع): (والذي فلق الحبة وبرأ النسمة لأقمعن بيدي هاتين من الحوض أعدائنا إذا وردته أحباؤنا) . وروى عن النبي(ص) أيضاً قوله لعلي(ع): (... ترد على الحوض وشيعتك رواء مرويين ويرد عليك أعداؤك ظمأ مقحمين وتذود عنه من ليس من شيعتك) .

ساقي الكوثر
وردتْ الكثير من الأحاديث التي تشير الى أنّ السقاة على حوض الكوثر هم أهل البيت(ع):
1. عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله(ص): أعطيتُ في علي خمساً هن أحب إليّ من الدنيا وما فيها: ... وأما الثالثة: فواقفٌ على عقر حوضي يسقي من عرف من أمتي) .
2. جاء في زيارة أمير المؤمنين(ع): (السلام على ميزان الأعمال ومقلب الأحوال وسيف ذي الجلال، وساقي سلسبيل الزلال . وأيضا في زيارته الأخرى: (...الشديد البأس، العظيم المراس، المكين الأساس، ساقي المؤمنين بالكاس، من حوض الرسول المكين الأمين) . والاخبار في ذلك قد بلغت حد التواتر من رواة الشيعة والسنة.

حديث الحوض أو الإنقلاب والإرتداد
قال الله سبحانه وتعالى: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٞ قَدۡ خَلَتۡ مِن قَبۡلِهِ ٱلرُّسُلُۚ أَفَإِيْن مَّاتَ أَوۡ قُتِلَ 
ٱنقَلَبۡتُمۡ عَلَىٰٓ أَعۡقَٰبِكُمۡۚ وَمَن يَنقَلِبۡ عَلَىٰ عَقِبَيۡهِ فَلَن يَضُرَّ ٱللَّهَ شَيۡ‍ٔٗاۗ وَسَيَجۡزِي ٱللَّهُ ٱلشَّٰكِرِينَ١٤٤) . تخبر الآية الكريمة عن إنقلاب وردة تحدث بعد رحيل الرسول الأكرم(ص)، وقد جاءتْ الكثير من الأحاديث الشريفة لتبين هذه المسألة على القطع واليقين، في أنّ الكثير من أصحاب وأمة الرسول الأكرم(ص) ستنقلب على الأعقاب ومنها حديث الإنقلاب أو الحوض بصيغه المتعددة:
1. عن أسماء عن النبي(ص): قال: (أنا على حوضي أنتظر من يرد علي، فيؤخذ بناس من دوني فأقول أمتي ! فيقول: لا تدري مشوا على القهقرى) .
2. عن ابن المسيب أن النبي(ص) قال: (يرد على الحوض رجال من أصحابي فيحلؤون عنه! فأقول: يا رب أصحابي؟! فيقول: فإنه لا علم لك بما أحدثوا بعدك، إنهم ارتدوا على أعقابهم القهقرى) .
3. عن أنس بن مالك عن النبي(ص) قال: (...أتدرون مالكوثر؟ قلنا: الله ورسوله أعلم: قال: فإنه نهر وعدنيه ربى عز وجل عليه خير كثير، هو حوض ترد أمتي يوم القيامة، آنيته عدد النجوم، فيختلج العبد منهم فأقول: ربِّ إنه من أمتي، فيقول: ماتدري ما أحدثت بعدك) .
4. عن أبي هريره أنّ النبي(ص) قال: لأذودن عن حوضي رجالاً كما تذاد الغريبة من الإبل .
5. عن عائشة قالت: سمعت رسول الله(ص) يقول وهو بين ظهراني أصحابه: (إني على الحوض أنتظر من يرد على منكم، فوالله ليقتطعن دوني رجال، فلأقولن أي رب مني ومن أمتي، فيقول إنك لا تدري ما عملوا بعدك ما زالوا يرجعون على أعقابهم) والاقتطاع: (أخذ طائفة من الشئ، تقول: اقتطعت طائفة من أصحابه: إذا أخذتهم دونه) .
6. عن أمير المؤمنين(ع) قال: قال رسول الله(ص) ليجيئن قوم من أصحابي من أهل العلية والمكانة منى ليمروا على الصراط، فإذا رأيتهم ورأوني، وعرفتهم وعرفوني، اختلجوا دوني، فأقول: أي رب أصحابي أصحابي، فيقال: ما تدري ما أحدثوا بعدك، إنهم ارتدوا على أدبارهم حيث فارقتهم، فأقول: بعدا وسحقاً) . (وأصل الخلج: الجذب والنزع، ومنه الحديث ليردن على الحوض أقوام ثم ليختلجن دوني أي يجتذبون ويقتطعون) . وفي رواية أخرى: (يرد على يوم القيامة رهط من أصحابي فيحلؤن عن الحوض، فأقول يا رب أصحابي أصحابي، فيقال: إنك لا علم لك بما أحدثوا : ارتدوا على أدبارهم القهقهرى ...) . (ويحلؤن عن الحوض: أي يصدون عنه ويمنعون من وروده) . وقد اهتم ابن حجر بحكم أحواض الإبل التي في الحديث فقال: وقوله لأذودن: أي لأطردن، ومناسبته الترجمة من ذكره(ص) أنّ صاحب الحوض يطرد إبل غيره عن حوضه، ولم ينكر ذلك، فيدل على الجواز .

التعارض بين أحاديث الحوض وتفسير الآية السياقي
قد يبدو لأول وهلة أن هناك تعارضاً بين معنى السورة بلحاظ ذيلها: (إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ ٱلۡأَبۡتَرُ) حيث تشير الى أن الكوثر هو الذرية التي هي في قبال الأبتر وهو المنقطع النسب، وبين التفسير الروائي الذي يبيِّن أنّ الكوثر هو حوض أُعطيه الرسول الأكرم(ص). وحل الإشكال يكمن في دمج هذين التفسيرين إذْ أنّ الحوض الذي أُعطيه الرسول(ص) هو حوض معد لإستقبال المؤمنين وسقيهم بل وضيافتهم وتهيئتهم لدخول الجنة، وفي نفس الوقت فهو محطة تفتيش يُرصد فيها المنافقين بعلامات تبدو عليهم فيتم ذودهم وطردهم الى ذات الشمال أي الى النار، وهذا الكادر الرباني المتكامل الذي يقوم بهذه المهمّات هم أهل بيت النبي الأكرم(ص)، إذاً فلا تنافي بين الروايات التي استفاضت في تفسير الكوثر بالحوض وبين تفسير الآية السياقي الذي يذهب الى تفسير الكوثر بذرية الرسول الأكرم(ص) فيكون الكوثر حوض وعليه الذرية المباركة وكما مر علينا في روايات السقاة والذادة آنفاً ، على إنّ هذه الإلتفاتة لم ترد في أيٍ من كتب التفسير المعروفة حسب تتبعي .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق