]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من احسان العمل

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-12 ، الوقت: 19:17:00
  • تقييم المقالة:


من احسان العمل عقد نية المقصد باصلاح شؤون الأنسان ودلك باتمام طهارة القلب من الرياء والتكلف والعزم على اعانةالله بتوفيقه ثم الأقدام على العمل محققا اسبابه ومقدماته وبناءاته بوعي معرفي واحاطة واتقان ..فتتحققنبوءة التعمير ..اما الدين يقعدون ويبررون ويتوانون في دفع السبب بفعل مفكر ويقولون قد حكم الله امره فكل مسطر فقد الجموا انفسهم بوهم الرجاء ورضخوا لدعاوى التخويف والترهيب التي اقصت الناس عن معترك الحياة بدخول المجتمع بسلبية ولا مبالات غير فاعلين ولا منتجين الا لمواقف الهزيمة بالدعاء بالغفران ان الدعوة بالغفران هي فعل التوبة الدي هو اتقان التسليم بوعي اللحظة ان تعيش ان تبلغ ان تنزوي فانت تهرب ..ان الرسالات تقوم باصحابها وبمواقفهم البطولية في تحقيق عدل السماء وتكافلية الأخوة باحدات التظامن الأنساني وتعمير العالم بالبر اليس البر تنمية الطاقات الخيرة في الأنسان ولما نعود الى ابن تيمية وهو يعرف العبادة  تكاد تجده لا يترك شيئ ممها بدى قليلا الا كان فعل بنائي عبادي ولو اماطة الأدى عن الطريق ..لمادا نلقي بهزائمنا على القدر ونحن من نصنح موقف الحياة لقد منحنا القدرة على اختياراتنا بالتزام قيم البراءة والأمتثال الى امر الله حتى فيما هو وجوبا يقبل الله منا ما استطعنا وان عالم الغيب المحجوب غير مكلف لنا بل نحن مدفوعون بالحضور في عالم الشهادة لتحقيق الخيرية التي تقدم للعلم الوجه الحق والنساني والتطوري للأسلام ..اما ان نقف على  حواف الحضارة مستنكرين ومستهجنيين ومقصرين فنحن نقدم نموذج سيئا لأنتمائيتنا مع انحطاط التصورات المادية وخروجنا من كونية التاريخ الى الفلسفات الواهمة والمجتمع المتخيل اقصينا طاقاتنا من الأعداد لطور حضاري انساني فتجاوزتنا الحضارة ورضينا من الموروث التقافي بفقه التصارع المذهبي والأفكار الشاذة والدخول في المتشابه ودعم التعصبات الفئوية التي تقوم على اساسات منالغيبة من التاريخ ..اننا لم نقرأ التاريخ بوعي ولدى خرجنا من التاريخ العالمي بعد انهيار العثمانيين وتحطم القوة العسكرية ومن تمى دخولنا في طور من الهزائم المتتالية انتهت بحملات كلونيالية شرسة انتجت المجتمعات العربية المتفرقة  باختلافات جغرافية وولاءات سياسية وانتماءات فكرية اخرى ..ادرك الآن ان قائد الحملة الصليبية التاسعة الملك الفرنس الدي اعتقل في قلعة المنصورة بمصر وبعد ما درس امور المسلمين جيدا ادر كان هزيمة المسلمين يجب ان تتم بتخريب فكرهم ودعى الغرب الا دراسة فكر العرب وتاريخهم وتبني كونت فاسس كرسي للدراسات الأستشراقية ..ويقال ان الجد الرابع للبوش كان يحفظ القرآن ويتقن العربية وقد استشهد بوش الأبن باحد مقولاته لما ضربالعراق ..اننا نسير بالعناية اللهية ..وكأن بوش مبعوث الهي لتحرير العالم من العر ب..انهم الأنجيليون الجدد ..وعودة الخطاب الديني الى البيت الأبيض في حين ان الخطاب الديني الأسلامي انقبض لحساب الدعوات الأقليمية والطائفية والعرقية....

يتبع


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق