]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخطاب الديني تاريخ انزلاقات

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-12 ، الوقت: 18:42:39
  • تقييم المقالة:

                                              

ان الصدامية ان خرجت من حد الأختلاف والمناظرة الملتزمة بقيم التسامح  والأعتدال الى التعصب والتطرف في الألتزام المذهبي اسقطت كل بنائية لنسق معرفي ديناميكي ربما انبثاق الفئوية عن ملابسات الأنحياز الى فكرة والأنتصار للشخص دفع التقافة العربية الى حالة من التشدد والأنفعال للدفاع عن الشخص متماهيا في نصه بتقديس المعنى المرتبط بالدين ..وترتفع الى لون من التحلق حول عصب من مروجي فكرة الفرد لبناء اكليروس يخرج الى الجماعات الأكثر راديكالية / الجماعات المسلحة /التي انبثقت عن غواية السلطة بدعم العائلات التي تريد الحكم مند احداث السقيفة وما شابها من افتراق حول احقية من يتولى الأمامة /وان كان الأسلام اسقط اي وصاية ولم يقل بولاية الوصي او ما تدعيه الشيعة من ولاية الفقيه / فلقد استغل المدسوسون من الشعوبية التي اطل بعبد الله ابن سلول الدي فاجأ المسلمين بفكرة على الوصي التي تطورت الة تاليه على وما جردلك من مرويات في تفضيل على واخراج فكرة اغتصاب الخلافة واخدها من على ..هدا الخطاب تحول الى مطلب سياسي تفريقي وان كان على لم يساير شيعته فانهم ضربوا وحدة التصور الأسلامي في الصميم وما ترتب عن دلك من اغراق المدونات بالأسرائيليات والخرافات ..ان الخطاب الأسلامي اصيب بدعوة الأنفصالية مند احداث السقيفة التي احتواها كبار الصحابة واخرجوها من دائرة الصراعات الأسرية والقبلية الى ولاية مادية في ادارة امور دنيا المسلمين لكن التخوف من فكرة القرشية التي اخرجت لتطويق التمزق وقد قيل فيها الكثير من انها دعوة اثنية عرقية واستعلائية عربية اخدتها الأموية التي دس في كثير ابي سفيان بالرقي بالعرق العربي على حساب الموالي والوافدين للدين الجديد وفعلا نتج خطاب بلوريتاري منتفض سواء من بعض الصحابة والكادحين من الموالي  بدعوى ادعاءات الأسر الحاكمة / وكانت الفروق الأقتصادية والمعيشية بعد عصر النبوة مدعى آخر للأتفاض / وان كانت الردة التي واجه بها العرب ابا بكر دفقة اخرى من دفقات عدم الألتزام بنهج انساني اسقط الأرسطقراطيات والقبلية المتعجرفة باسم الأخوة والتقوى ..الخطاب الأسلامي انحرف عن مساره مع بداية التوريث للحكم من معاوية بدعم نخبة من العلماء والفقهاء الدي انظو اتحت الوية الحكم الموي وما ترتب عنه من اظطهاد للجماعات الأخرى او العائلات الأخرى فانفرط عقد العتصام ببروز التقية والدعوات السرية ونحن نعلم ان بعض الصحابة اخدوا باكراه البيعة كابن عمر وعمت الدسائس والتصفيات والأعتقالات وبدى الخطاب الأسلامي دنيوي وضعي منفعي حادى على قيم الشريعة السمحة وبروز الفرق والمذهبيات وحتى المليشيات وتحول الحكم الى ارث اسري 

                                                                                                                                                                                                          

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                  


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق