]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ظلام في قلبه

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-12 ، الوقت: 17:35:19
  • تقييم المقالة:

شدني بعنف نزعت يده التي امسكت كم معطفي ..ونهرته بغلظة ..
كم انت وقحا ..
ضحك كمخبول ..وقد بدت اسنانه مصفرة وشفتيه متسختين ..كانت عيناه ذابلتين وقانيتن ..مكتنز فيهما فزع يعوي كذعر الموت ..رايت تلك الهالة من السواد تملأ وجهه المدبب ..اعترف اني شعرت ببعض الأسى والنرفزة المستفزة ..اد يصل الأنسان الى غيبوبة وجودية تهوي به في دثار البهيمية ..كانت يديه ترتعشان وسيجارة منكمشة بين اصابعة آه لقد رايت الفزع ..نعم رايته ورايت اخبات العنطزة ذل ممزوج بعزة اثم من زمن الأحتقار والرجولة القاهرة ..حمى كان جثة مستغولة ..وكانت نظراته رهيبة وقاتلة ..وكان عنفوانه يصل درجة النشوى القصوى لما يقف في الشارع متحديا ..
من يستطيع ان يهزمني فلياتي ..يقال انه صرعى اربعة رجال ..وفي مرة هجم على المصلين ..وصاح ايها المنافقون ..ايها المنافقون ..لكنه لم يجرؤ على دخول صحن الجامع ..
الناس لاتابه له وربها تخافه حمى كان ظالما ويحتقر ..كان سكيرا وسارق ..كان كل الخطايا بل كان الخطيئة ..سر كان يخشى الناس ان يديعوه حمى ابن زنى ..والعلجة امه جاءت به في بطنها واستقرت في المدينة ..ولا يعرف احدا من اين جاءت وماهي قصتها كانت تعمل في البيوت وتفتل الكسكسي ..حمى لم يتعلم ولا يعرف حتى فك الخط ..تربي في الشارع غليظا يابس الراس ..وادمن الخمر ..يشرب بوحشية ..ولما كبر اصبحت تتملكه هلوس السؤال المنكر لما يثمل ..في مرة وهو يترنح ويرتطم يالجدران ..وقفل سرواله مفتوح ..نهرته عجوز ادهب ايها اللقيط ..
حمى امسك بها ..مادا تقولين ..مادا تقصدين ...يا ..وامطرها سبابا ..انا حمى انا ....حمى ..دفع باب الدار ..صاح في امه... العلجة ..يالقيطة .
واش بيك ..واش ..
انا شكون ..
حمى شكون ..
شكون بويا ..
اه ..
قولي انت العلجة ما بصح شكون بويا ..
مات ..
ضحك مات ولا بح ماكانش ..
قتلك مات ..
اطبق بيديه على رقبتها ..العلجة انا شكون ..
انزع يديك انت تخنقني ..
يضحك ويستمر في خنقها ..انا شكون ..
انقطعت انفاس العلجة ..حركها العلجة ..شكون انا ...وخرج هائما ..على وجهه شكون انا انا ابن حرام ويغرق في الضحك ..انا ابن حرام ..وجن حمى ... ادخل مدة الى مصحة نفسية ولما تبين جنونه ..تحولت حياته او عالمه من عالم الجانين الى المتسكعين واخد جسمه المتفرعن يذوي ..حمى لم تعد رجليه تقويان على حمله ..حمى امتحنه القدر وفشل ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق