]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أيها الكاتب لا تَكُنْ تَوْحيديّاً !!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-01-12 ، الوقت: 15:31:38
  • تقييم المقالة:

 

 

 

لا تَنْزعِجْ إذا لم تعْثُرْ في طريق كتاباتك على من يقرأ لك .

وربما هناك من يقرأ ، ولكن لا يُعْلِنُ لك عن ذلك ، ويمُرُّ على محاولاتك مُرورَ الكِرام ، أو مُرورَ اللِّئامِ .

ما يَهُمُّ أنْ تظلَّ تكتبُ ، إذا كنتَ تمْلكُ هذه الموهبة .. وقبل أن تكتب عليك أن تقرأ ، حتى تُنَمِّي هذه الموْهبةَ ، وتُوجِّهَ طاقتك فيها خيِْرَ توْجيهٍ ..

وما يهم أكثر هو أن تكون واثقاً من نفسك ، راضياً عن مُحاولاتك ، ساعياً قُدُماً إلى كثيرٍ من الاجتهاد ، وإلى مزيدٍ من الإبداع ..

والحاضرُ إذا بدا لك غيْرَ مُنْصفٍ اليوم ، لأسبابٍ خارجةٍ عن إرادتك ، قد يُنْصِفكَ المستقبلُ غداً ، داخلَ وخارجَ بيْئتِك ...

ومن يتجاهلُكَ الآن ، ولا يُبالي بباكورة أعمالك قد يدْعوكَ في فرْصةٍ يَطْويها الغَيْبُ ، تكون فيها بضاعتك مُجَوَّدَةً ، وتُصْبحُ مَحلَّ تنافسٍ واحتكارٍ ، ويدْعو لك بالنجاح والتوفيق .

فلا تكنْ متشائماً مثل التوحيدي ، فَجَنا على كتُبِه حين أَحْرقَها ، ولم يَجْن على أحدٍ .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • ALIM | 2013-01-12
    رب ضارة نافعة ، على الأقل هذا المقال أثارك أستاذي العزيز فأبدعت هذه المقالة التي تحمل بلسما شافيا لمن يحب أن يعتبر .
    شكرا لاهتمامك .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق