]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يخلقون الإرهاب ليحاربوه (( فرنسا تحارب مالي )).

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2013-01-12 ، الوقت: 11:26:29
  • تقييم المقالة:

 

 

أقدمت أمس القوات الفرنسية الخاصة رفقة قوات الحكومة المالية الموالية لفرنسا بشن هجمات على معاقل الجماعات المسلحة المنتشرة في شمال مالي....وبرغم أن الحرب كان يفترض أن تقوم بالتنسيق مع دول عدة منها دول الجوار خصوصا الجزائر ودول غرب إفريقيا وعلى الرغم من الإغراءات الاقتصادية و المالية والامتيازات التي حصلت عليها فرنسا أثناء زيارة هولاند رئيس فرنسا للجزائر مؤخرا (19/12/2012 ) .إلا أن النزعة الاستعمارية ونزعة التفوق لازالت هي القاعدة التي تتعامل بها فرنسا مع شركائها في دول الساحل الافريقي ... فلطالما نادت الجزائر بالحل السلمي للأزمة ليس لانها ضد الحل العسكري من الاساس ولكن لصعوبة هذا الحل فهذه الجماعات تنتشر في 5 دول الجزائر مالي موريتانيا بوركينافاسو النيجر على مساحة تقدر بالملايين من الكليومتررات المربعة .ناهيك عن التداعيات الانسانية جراء نزوح الاجئين الماليين مما يؤدي الى تسلل مقاتلين نحو الجزائر خصوصا لتنفيذ هجمات ارهابية .بينما لم تحشد دول غرب افريقيا الا 3000 عسكري بأسلحة بدائية فكيف ستتمكن من محاربة هؤولاء ؟
إن فرنسا وبريطانيا والو.م.أ وحتى دولا عربية دعمت هذه الجماعات في البدء ومولتها بالمال وال
سلاح عن طريق إعطاء لفدية مقابل الافراج عن رهائن مزعومين هم بالاساس مخبريين عسكريين .وعن طريق تجارة المخدرات والسلاح تمكن هؤولاء من بناء قواعد عسكرية كبيرة قادرة على تهديد امن الدول في منطقة الساحل .فماذا تريد فرنسا أن تحارب ؟
أليست هي من أنشأت الجماعات الاسلامية المتطرفة ؟
أليست هي من مولتها ودعمتها منذ البداية ؟
كلنا نعلم أنه لاتحرك في المنطقة دون علم الدول الكبرى فكيف ظهرت هذه الجماعات فجأة ؟

 ثم أليس المتضرر الحقيقي هم أبناء المنطقة فلما لا يترك لهم حرية إختيار الحل الأمثل لمحاربة هذه الجماعات التي لاتخدم إلا أجندة الغرب ...؟
 - إن العقل و المنطق وظروف العلاقات الدولية من تنافس بين الاروبيين والامريكان حول خيرات منطقة الساحل الافريقي يجعل من أمن المنطقة في خطر ليس من الجماعات المسلحة فحسب بل من التدخل الخارجي والاجنبي بالدرجة الاولى ...
على الجزائر المتضرر الاول أن تلعب دورا إقليميا يليق بمقامها وسمعتها وأن لا تتبع سياسة النعامة التي تدس رأسها في التراب ضنا منها أن هذا هو الحل الأمثل .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق