]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لعبة قذرة

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-11 ، الوقت: 18:14:34
  • تقييم المقالة:

لمادا نختلف حتى نقتتل ؟ان غواية الأمتلاك تدفع بنا الى موجة من التهور المتحرر من قيم التناسب الفكري تلك قيمية من الأنساق المعرفية تحكم وعي المختلف فيه ..تحررنا نحن من التعصب واستكبار البروز كموقف منفرد لتحديد الفكرة دون ان نترك للأخر الحق في ان يعترض او يرفض وفق جدلية من الحوار الديناميكي ..الرغبة في الأمتلاك والسيطرة والتصدر من افات التفكير المذهبي اصلا الدي يتكور في تطورية مغلقة محدثا هيكلية مادية تشبه الميليشيةالمنظمة مستعدة للتدخل ..بل ان تضرب ..حدث مع الحشاشين ..وحدث مع الدولةالوطنية لما جعلت من النخبة التي منحتها امتياز بورجوازي ..بشكل /مكاسب الثورة / وحدث ان اخرج السادات المشادات الى الشارع والجامعات لما اطلق عمر التلمساني والأخوان على الشيوعيين ..واحدث بومدين فلسفة الصدام بقبر الحركية الأسلامية مع خير الدين وعبد اللطيف سلطاني ..وفتح للشيوعيين بدعم وظغط الروس .ربما امتلاك وتوحد الزعيم ..بمصادرةالمعارضة ..الفيس ايضا بشرطته الأسلامية..منع حق التفكير خارج شرعية منظوماتية ارتأتها الجبهة الأسلامية للأنقاذ ..وباسمها اغتالت الصحافيين والمثقفين ....انها اثم العزة بالخطيئة ولما تسير السياسة بالأنغلاق على الفكر المذهبي تسقط الدولة ..الم يحدث في التسعينيات ..لما اراد الأسلاميين ان يحتكروا العقول ..واصبح من الحرام ان تفكر بصوت مرتفع ....؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق