]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أحمد عكاش في لحظة غروب .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-01-11 ، الوقت: 16:00:55
  • تقييم المقالة:

 

تعقيب على تعليق الأستاذ أحمد عكاش على نص ( زاد الغروب )

 

أستاذي العزيز أحمد عكاش : أصدقك القول ، وأصدق زملائي في الصالون الأدبي أيضاً ، فحين أنشر أي موضوع كيفما كان جنسه ، في هذا المكان ، أُطَمْئِنُّ نفسي بحضورك الكريم ، وأقول : قد يسيء فهْمي باقي الأعضاء ، ولا يسيء فهمي أحمد عكاش ، ذلك لأني أراه كاتباً مرموقاً ، وناقداً عارفاً بأسرار اللغة العربية ، وعليماً بذات النصوص .

غير أن هذه المرة أجهزْتَ على البقية الباقية من اطمئناني الأدبي ، وبُؤْتُ بعد الانتهاء من قراءة التعليق بدرجة من الخيبة ، إن لم أقل كل الخيبة ؛ لأنك يا أستاذي قرأتَ خواطري كلها قراءة ( ظاهرية ) ، ووقفتَ عند سُطوحها فقط ، وقمتَ بتشْريح جسد النص ، ولم تُبال بروحه ... والمعاني التي تأولَتها ليست هي التي قصدتُها .

من ذلك مثلا ، خاطرتي عن الصداقة ، فالمعنى الذي ورد فيها ليس نابعاً من قناعاتي الذاتية ، بل هو ناتج عن الوقائع التي تجري بين الناس ، حين يرْبطون فيما بينهم عُرَى الصداقة .

وخاطرتي عن الحب ومكانته في تلك المرآة ، فلا أرى في صفحتها إلا نفسي ، هي حقيقة تنطبق على جميع الناس . فأين ذلك الشخص المؤمن الذي يحب غيره مثلما يحب نفسه ؟ أظن لا يوجد .. ولكن قطعاً  يوجد من يحب نفسه دائماً .

وخواطري عن المرأة ليست وليدة أي مشاعر سيئة تجاهها ، بل هي عن غضب ، وغيرة ، وأسف ، على ما آلت إليه أحوالها وأوضاعها في هذا العصر النكد ، فقد انحدرت في أفكارها ، ومشاعرها ، وأفعالها ، إلى أسفل المنازل في الحياة ، حتى أصبحت محل شكوى ، ونقدٍ ، وضَجرٍ ، من أولي النُّهى والتُّقى ، والرجل يشاركها في هذه المنازل أبضا ...

أما دخيلة نفسي فالله وحده من يعلمها ، ولا يمكن أن يكشف عنها هذا النص أو غيره قديماً أو حديثاً .

والسلام عليكم ورحمة الله .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • لطيفة خالد | 2013-01-12
    Latifa Khaled لقد بحت يا زميلي بالتفسير الواضح والمطلوب عندما قلت والرجل يشاركها هذه المنازل أيضا\" فالإنحدار الذي تبينه ليس حكراّ على طرف واحد ومقابل هذه الحفنة من الفسدة هناك خيرين أيضاذ كما حاول أستاذ عكاش ان يظهره لك نبينا عليه الصلاة والسلام يقول ك الخير بي وبأمتي إلى يوم الدين وما غيرته على ما اعتقد إلا على ابنتك وابنته وبنات المسلمين Hجمعين ونسائهم وانت كذلك ولكنّك Hخذت القسم الأسود وذريت الأبيض
  • لطيفة خالد | 2013-01-12
    Latifa Khaled لقد بحت يا زميلي بالتفسير الواضح والمطلوب عندما قلت والرجل يشاركها هذه المنازل أيضا\" فالإنحدار الذي تبينه ليس حكراّ على طرف واحد ومقابل هذه الحفنة من الفسدة هناك خيرين أيضاذ كما حاول أستاذ عكاش ان يظهره لك نبينا عليه الصلاة والسلام يقول ك الخير بي وبأمتي إلى يوم الدين وما غيرته على ما اعتقد إلا على ابنتك وابنته وبنات المسلمين Hجمعين ونسائهم وانت كذلك ولكنّك Hخذت القسم الأسود وذريت الأبيض

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق