]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين المدح والذم

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2013-01-11 ، الوقت: 10:52:53
  • تقييم المقالة:

 

المدح معروف .أنه نوع من التقدير بكلمات أو أفعال والذم نقيض للمدح ولكن  هل كل المدح مدح   أحيانا نمدح شخصا ليس أهلا للمدح وهو يعلم ذالك .فيكون الأمرسخرية واستهزاء   وأحيانا نمدح أو نشكرأشخاص بالقرب منا بدرجة عالية لاتنتظر المدح أو الشكر أنا شخصيا أتألم عندما يشكرنى أبى على فعل ما  أعتبره شبه رفض   وكثرة المدح  تعتبر تملق وقد تعتبراستهزاء   أما المدح المتواصل الزائد فهو يفسد الأنفس ويوصلها للغرور والكبر وقد قيل انثروا الغبار فى وجوه المداحين   إذا ليس كل المدح محمود فهو ككل الأشياءالجميلة قليله مقبوله وكثيره مذموم...هذا رأى   أما الذم أكيد غيرمحبوب لأنه ينشرالتباغض بين القلوب  والكلمة الطيبة صدقة ولكن هناك مسافات بين الناس قد تبيح بعض الذم من باب النصيحة والإصلاح  فقد تقول الأم لابنها أنت ثرثار قوم كلامك  قد تقول لأختها أنت ....كذا  الغرض من هذا الذم ليس الذم بقدرتوضيح عيبوب لاتراها العين وتراها العين الأخرى  ولاأعتقد أن النفس تقبل هذا إلا من أقرب الأقربين   من هنا أرى أن بين المدح والذم شبهات تخلطهما  جميل أن يتعود لساننا على الكلمة الطيبة ولكن الأجمل أن تكون فى مكانها وبقدرها   أكيد هذا خاطر وددت طرحه عليكم  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق