]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأقصر الحزينة مدينة أشباح

بواسطة: احمد سيد محمود  |  بتاريخ: 2013-01-10 ، الوقت: 19:25:05
  • تقييم المقالة:

الأقصر الحزينة مدينة أشباح
كتب – أحمد سيد محمود
كان الحصول علي غرفة واحدة خالية في أى فندق سياحي بالأقصر فى هذه الأيام أمراً صعب المنال وذلك بسبب حفلات الكريسماس وليلة رأس السنة الميلادية ، أما هذا العام فقد اختفت مظاهر الإحتفال وكسا الحزن أرجاء المدينة العالمية، نتيجة تصاعد الأزمات السياسية بالبلاد وتراجع الإقبال السياحى وصارت الفنادق خاوي تشكو همها لأهل السياسة ،مسئولوا القطاع السياحى بثوا آلامهم وناشدوا أولوا الأمر والسياسيين بمراعاة ظروفهم وحل مشكلتهم التى تتفاقم وتكاد تتوارى وتندثر..
 ان الأقصر أصبحت مدينة أشباح بلا سائحين ولا يوجد احتفال أو رأس السنة هذا العام ، فالسياحة فى الأقصر دخلت في غرفة الإنعاش وتكاد تكون تحتضر وتبحث عن منقذها ، وان القطاع السياحي يخسر شهريا أكثر من مليار دولار وربع.
 أن المجلس الأعلى للسياحية الذى كان يساعد على تنشيط السياحة فى النظام السابق الآن غير مفعل وان تصريح بعض الجماعات المتطرفة فى الإعلام بأنه سيتم هدم الهرم وان الآثار أصنام !! هذه التصريحات تسببت فى انهيار القطاع السياحي وشعور السائح بعدم الأمان فى مصر.
و البنوك الاستثمارية بدأت فى الحجز على بعض الفنادق الثابتة والعائمة بالأقصر وأيضا على الشركات السياحية بسبب عدم دفع المستلزمات المالية المتأخرة وبدأت بالفعل عرض هذه الفنادق للبيع وبدأ تسريب العاملة المدربة.
 أن القطاع السياحي بعد الإعلان الدستورى وموقعة الإتحادية وعدم الإستقرار السياسي تسبب فى وضع مصر ضمن المناطق الغير آمنة فى العالم ،
 أن الأقصر بها 4200 مرشد سياحي لا يعمل منهم غير 1% فقط والباقى مشرد بلا عمل بلا معاش يساعده ،  أن الأقصر تمر بأسوء أيامها هذه الأونة حيث إن الكريسماس قبل الثورة كان بنسبة إشغال سياحى 100% وبعد الثورة كانت تصل الى 60% ولكن اليوم 10% فقط..
 فمن سيأتى إلى مصر فى ظل تصاعد الأحداث لدينا، كما أن السياحة الداخلية تعانى أيضاً، لأن المواطن كل همه أن يوفر لأفراد أسرته المأكل والمشرب، والاحتياجات الأساسية للحياة، فى ظل معدلات البطالة التى نعلم جيداً أنها فى تزايد مستمر، والحقيقة أن قلة قليلة هى التى ستسافر إلى الأقصر وأسوان خلال يناير المقبل، لأن هذه الرحلات تحتاج إلى عدة آلاف من الجنيهات للفرد الواحد. : إن جميع الفنادق الثابتة والعائمة بمحافظة الأقصر تكون نسبة الإشغال بها 100%، خلال اختفالات أعياد رأس السنة من كل عام إلا أن فى هذا العام لا تتعدى نسبة الإشغال 25%، الأمر الذى أدى إلى زيادة نسبة تسريح العاملة بالمنشآت السياحية، حيث بلغت نسبة تسريح العمالة بالقطاع السياحى بالأقصر 50%، أن انخفاض نسبة الإشغال بالمنشآت السياحية وأيضا الركود السياحى، الذى أصاب القطاع أدى إلى توقف المراكب الشراعية لمدة شهور، وأيضا اضطرار أصحاب وسائقى سيارات التاكسى إلى بيعها بعدما تراكمت عليهم الأقساط من قبل البنوك، وأيضا أكثر من 50% من البازارات السياحية أغلقت أبوابها بعد تراكم الإيجارات على مستأجريها. أهم التحديات التي تواجه قطاع السياحة هي الملف الأمني وارتفاع معدلات البطالة وانخفاض الاستثمارات وارتفاع عجز الموازنة إلى واعتبر أن «الخروج من الأزمة يتطلب عودة الأمن والاستقرار وتكثيف الحملات الدعائية والترويجية ومحاولة جذب استثمارات سياحية جديدة على أهمية عقد اللقاءات الإعلامية والمهنية ولا سيما مع ممثلي أكبر الأسواق العاملة في السوق المصرية، كما يجب تسهيل إجراءات الحصول على تأشيرات الدخول للسياح، كما حصل العام الماضي عندما مُنح أكثر من 10 دول حق الحصول على التأشيرات في المطار عند الوصول.    
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق