]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جريدة الاترجة

بواسطة: عاشقة الجنان  |  بتاريخ: 2013-01-10 ، الوقت: 18:31:09
  • تقييم المقالة:
دروس في العقيد

 

   
الله أكبر في الدفاع سأبتدي     وهو المعين على نجاح المقصد  وهو الّذي نصر النبيَّ محمّدً      وسينصر المتتبّعين لأحمدِ وبه أصول على جميع خصومنا    وأعدّه عونًا على من يعتدي سأرسل سهمًا من كنانة وحيه   وبه أشدّ على كتائب حُسَّدي وبه سأجدع أنف كلّ مكابر      وبه سأرصد للكفور الملحدِ لقد سعي الإسلام سعيا حثيثا ينقطع النظير الي ايجاد المجتمع الإسلامي  المتكامل المتآخي كالعضو الواحد وكالعين الساهرة علي حماية صاحبها من كل مكروه,بعيدا عن منغضاة الحياة,ةجالبات الشقاء ومثيرات القلق والعناء ولذالك ببناء نظام فريد كفل من خلاله ضمان سلامة الضرورات الخمس :الدين والعرض والنفس والعقل والمال. ومن الأمراض الخطيرة التي سرت في كيان الأمة افرادا ومجتمعات سريان الآكلة في الجسد والنار في الهشيم فجرت علي المسلمين الويلات والمحن :الإستهزاء بالدين واهله ذالكم المرض الخطير والبلاء المستطير الكفر المخرج من الملة التي منيت به الدعوة الإسلامية من بدئها من الكفرة والمرتدين والمنافقين الذين زينت لهم الحياة الدنيا قال الله تعالي "ويسخرون من الذين آمنو والذين اتقو فوقهم يوم القيامة" وقد نهي الله تعالي المؤمنين عن السخرية والإستهزاء بالناس والدين فقال"يائهاالذين آمنو لايسخر قوم من قوم عسي ان يكونو ....." وقد صح عن الرسول صلي الله عليه وسلم أنه قال"إن احدكم ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله له بها رضوانه الي يوم يلقاه ،وأن احدكم ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما يظن أن تبلغ ما بلعت فيكتب الله بها سخطه الي يوم يلقاه" إن الإستهزاء بالدين وأهله سنة ماضية فحين نتأمل سيرة الأنبياء عموما وخصوصا سيرة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام نجد إن السجل حافل بالغرائب والعجائب من صور السخرية التي تعرض لها المصطفي صلي الله عليه وسلم فقد وصفواه بأنه ساحر وشاعر ومجنون وكاهن ،وقد ذكر ابن جرير رحمه الله ما قاله المنافقون يوم تبوك : عن ابن عمر رضي الله عنه :ان رجلا قال في غزوة تبوك:  

 

 (ما رأينا مثل قرّائنا هؤلاء ارغب بطونا ولا اكذب ألسنا ولا اجبن عند اللقاء يعني رسول الله صلي الله عليه وسلم واصحابه القراء فقال له عوف بن مالك:كذبت ولكنك منافق لأخبرنّ رسول الله صلي الله عليه وسلم فذهب عوف ليخبره فوجد القرءان قد سبقه "ولئن سالتم ليقولنً انما منا نخوض ونلعب" فهيا بنا الي واقعنا لنجد البغض والكراهية والتنافر والسخرية وانظر الي الجرائد والمجلات المنشرة في اوساط الناس لتري فيها صنوفا من السخرية بدين الله تعالي ورسوله والمؤمنين عن طريق الرسوم الكاركتيريةالذي يسخرون فيه بإقامة الحدود الشرعية التي قدًرها الله تعالي بتحكيم الشرعية الي عبادة الله تعالي وبالحجاب الشرعي لفتاة المسلمة وبلغت اللغة العربية لغة القرءان والوحي علي ايدي دعاة الحداثة الذين بلو بالأسهال العقلي الذي برز في صورة الفاظ مجموعة تمثل الكفر البواح الصراح من خلال سخريتهم بالله تعالي واستهزائهم به وبرسول الله وبالمؤمنين. كم نسمع اليوم من ساخر بالجهاد والمجاهدين في مسر حياتهم الخبيثة التي تبث عبر اذاعاتهم العارية عن الإسلام وأهله كأقوال الممثلين عن المجاهدين "ان الجنة في ايدي المجاهدين ولا صلاة ولا صيام علي المجاهدين فالأمير عفي عنهم ما دامو علي تنفيد اوامره وهلم جرا....وكم نسمع من ساخر للصلاة وهو يقول:ايها المصلون اذا ذهبتم الي الجنة فخذونا معكم، واخر بحجاب المرءة المسلمة الذي فرض عليها ربها وهو يقول:عجبت لفتيات مثقفات يلبسن اكفان الموت وهن علي قيد الحياة ولكن العزاء كل العزاء لحملة هذا الدين والممسكين به والداعين اليه. مايضر البحرامسي زاخرا      ان رمي فيه سفيه بحجر  وما ضر الورود وما حوته     اذا المزكوم لم يطعم شذاها    

                                  ?أمــــة الـــــرحمــــــــــــــــــن

دروس في العقيد

 

   
الله أكبر في الدفاع سأبتدي     وهو المعين على نجاح المقصد  وهو الّذي نصر النبيَّ محمّدً      وسينصر المتتبّعين لأحمدِ وبه أصول على جميع خصومنا    وأعدّه عونًا على من يعتدي سأرسل سهمًا من كنانة وحيه   وبه أشدّ على كتائب حُسَّدي وبه سأجدع أنف كلّ مكابر      وبه سأرصد للكفور الملحدِ لقد سعي الإسلام سعيا حثيثا ينقطع النظير الي ايجاد المجتمع الإسلامي  المتكامل المتآخي كالعضو الواحد وكالعين الساهرة علي حماية صاحبها من كل مكروه,بعيدا عن منغضاة الحياة,ةجالبات الشقاء ومثيرات القلق والعناء ولذالك ببناء نظام فريد كفل من خلاله ضمان سلامة الضرورات الخمس :الدين والعرض والنفس والعقل والمال. ومن الأمراض الخطيرة التي سرت في كيان الأمة افرادا ومجتمعات سريان الآكلة في الجسد والنار في الهشيم فجرت علي المسلمين الويلات والمحن :الإستهزاء بالدين واهله ذالكم المرض الخطير والبلاء المستطير الكفر المخرج من الملة التي منيت به الدعوة الإسلامية من بدئها من الكفرة والمرتدين والمنافقين الذين زينت لهم الحياة الدنيا قال الله تعالي "ويسخرون من الذين آمنو والذين اتقو فوقهم يوم القيامة" وقد نهي الله تعالي المؤمنين عن السخرية والإستهزاء بالناس والدين فقال"يائهاالذين آمنو لايسخر قوم من قوم عسي ان يكونو ....." وقد صح عن الرسول صلي الله عليه وسلم أنه قال"إن احدكم ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله له بها رضوانه الي يوم يلقاه ،وأن احدكم ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما يظن أن تبلغ ما بلعت فيكتب الله بها سخطه الي يوم يلقاه" إن الإستهزاء بالدين وأهله سنة ماضية فحين نتأمل سيرة الأنبياء عموما وخصوصا سيرة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام نجد إن السجل حافل بالغرائب والعجائب من صور السخرية التي تعرض لها المصطفي صلي الله عليه وسلم فقد وصفواه بأنه ساحر وشاعر ومجنون وكاهن ،وقد ذكر ابن جرير رحمه الله ما قاله المنافقون يوم تبوك : عن ابن عمر رضي الله عنه :ان رجلا قال في غزوة تبوك:  

 

 (ما رأينا مثل قرّائنا هؤلاء ارغب بطونا ولا اكذب ألسنا ولا اجبن عند اللقاء يعني رسول الله صلي الله عليه وسلم واصحابه القراء فقال له عوف بن مالك:كذبت ولكنك منافق لأخبرنّ رسول الله صلي الله عليه وسلم فذهب عوف ليخبره فوجد القرءان قد سبقه "ولئن سالتم ليقولنً انما منا نخوض ونلعب" فهيا بنا الي واقعنا لنجد البغض والكراهية والتنافر والسخرية وانظر الي الجرائد والمجلات المنشرة في اوساط الناس لتري فيها صنوفا من السخرية بدين الله تعالي ورسوله والمؤمنين عن طريق الرسوم الكاركتيريةالذي يسخرون فيه بإقامة الحدود الشرعية التي قدًرها الله تعالي بتحكيم الشرعية الي عبادة الله تعالي وبالحجاب الشرعي لفتاة المسلمة وبلغت اللغة العربية لغة القرءان والوحي علي ايدي دعاة الحداثة الذين بلو بالأسهال العقلي الذي برز في صورة الفاظ مجموعة تمثل الكفر البواح الصراح من خلال سخريتهم بالله تعالي واستهزائهم به وبرسول الله وبالمؤمنين. كم نسمع اليوم من ساخر بالجهاد والمجاهدين في مسر حياتهم الخبيثة التي تبث عبر اذاعاتهم العارية عن الإسلام وأهله كأقوال الممثلين عن المجاهدين "ان الجنة في ايدي المجاهدين ولا صلاة ولا صيام علي المجاهدين فالأمير عفي عنهم ما دامو علي تنفيد اوامره وهلم جرا....وكم نسمع من ساخر للصلاة وهو يقول:ايها المصلون اذا ذهبتم الي الجنة فخذونا معكم، واخر بحجاب المرءة المسلمة الذي فرض عليها ربها وهو يقول:عجبت لفتيات مثقفات يلبسن اكفان الموت وهن علي قيد الحياة ولكن العزاء كل العزاء لحملة هذا الدين والممسكين به والداعين اليه. مايضر البحرامسي زاخرا      ان رمي فيه سفيه بحجر  وما ضر الورود وما حوته     اذا المزكوم لم يطعم شذاها    

                                  ?أمــــة الـــــرحمــــــــــــــــــن

دروس في العقيد

 

   
الله أكبر في الدفاع سأبتدي     وهو المعين على نجاح المقصد  وهو الّذي نصر النبيَّ محمّدً      وسينصر المتتبّعين لأحمدِ وبه أصول على جميع خصومنا    وأعدّه عونًا على من يعتدي سأرسل سهمًا من كنانة وحيه   وبه أشدّ على كتائب حُسَّدي وبه سأجدع أنف كلّ مكابر      وبه سأرصد للكفور الملحدِ لقد سعي الإسلام سعيا حثيثا ينقطع النظير الي ايجاد المجتمع الإسلامي  المتكامل المتآخي كالعضو الواحد وكالعين الساهرة علي حماية صاحبها من كل مكروه,بعيدا عن منغضاة الحياة,ةجالبات الشقاء ومثيرات القلق والعناء ولذالك ببناء نظام فريد كفل من خلاله ضمان سلامة الضرورات الخمس :الدين والعرض والنفس والعقل والمال. ومن الأمراض الخطيرة التي سرت في كيان الأمة افرادا ومجتمعات سريان الآكلة في الجسد والنار في الهشيم فجرت علي المسلمين الويلات والمحن :الإستهزاء بالدين واهله ذالكم المرض الخطير والبلاء المستطير الكفر المخرج من الملة التي منيت به الدعوة الإسلامية من بدئها من الكفرة والمرتدين والمنافقين الذين زينت لهم الحياة الدنيا قال الله تعالي "ويسخرون من الذين آمنو والذين اتقو فوقهم يوم القيامة" وقد نهي الله تعالي المؤمنين عن السخرية والإستهزاء بالناس والدين فقال"يائهاالذين آمنو لايسخر قوم من قوم عسي ان يكونو ....." وقد صح عن الرسول صلي الله عليه وسلم أنه قال"إن احدكم ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله له بها رضوانه الي يوم يلقاه ،وأن احدكم ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما يظن أن تبلغ ما بلعت فيكتب الله بها سخطه الي يوم يلقاه" إن الإستهزاء بالدين وأهله سنة ماضية فحين نتأمل سيرة الأنبياء عموما وخصوصا سيرة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام نجد إن السجل حافل بالغرائب والعجائب من صور السخرية التي تعرض لها المصطفي صلي الله عليه وسلم فقد وصفواه بأنه ساحر وشاعر ومجنون وكاهن ،وقد ذكر ابن جرير رحمه الله ما قاله المنافقون يوم تبوك : عن ابن عمر رضي الله عنه :ان رجلا قال في غزوة تبوك:  

 

 (ما رأينا مثل قرّائنا هؤلاء ارغب بطونا ولا اكذب ألسنا ولا اجبن عند اللقاء يعني رسول الله صلي الله عليه وسلم واصحابه القراء فقال له عوف بن مالك:كذبت ولكنك منافق لأخبرنّ رسول الله صلي الله عليه وسلم فذهب عوف ليخبره فوجد القرءان قد سبقه "ولئن سالتم ليقولنً انما منا نخوض ونلعب" فهيا بنا الي واقعنا لنجد البغض والكراهية والتنافر والسخرية وانظر الي الجرائد والمجلات المنشرة في اوساط الناس لتري فيها صنوفا من السخرية بدين الله تعالي ورسوله والمؤمنين عن طريق الرسوم الكاركتيريةالذي يسخرون فيه بإقامة الحدود الشرعية التي قدًرها الله تعالي بتحكيم الشرعية الي عبادة الله تعالي وبالحجاب الشرعي لفتاة المسلمة وبلغت اللغة العربية لغة القرءان والوحي علي ايدي دعاة الحداثة الذين بلو بالأسهال العقلي الذي برز في صورة الفاظ مجموعة تمثل الكفر البواح الصراح من خلال سخريتهم بالله تعالي واستهزائهم به وبرسول الله وبالمؤمنين. كم نسمع اليوم من ساخر بالجهاد والمجاهدين في مسر حياتهم الخبيثة التي تبث عبر اذاعاتهم العارية عن الإسلام وأهله كأقوال الممثلين عن المجاهدين "ان الجنة في ايدي المجاهدين ولا صلاة ولا صيام علي المجاهدين فالأمير عفي عنهم ما دامو علي تنفيد اوامره وهلم جرا....وكم نسمع من ساخر للصلاة وهو يقول:ايها المصلون اذا ذهبتم الي الجنة فخذونا معكم، واخر بحجاب المرءة المسلمة الذي فرض عليها ربها وهو يقول:عجبت لفتيات مثقفات يلبسن اكفان الموت وهن علي قيد الحياة ولكن العزاء كل العزاء لحملة هذا الدين والممسكين به والداعين اليه. مايضر البحرامسي زاخرا      ان رمي فيه سفيه بحجر  وما ضر الورود وما حوته     اذا المزكوم لم يطعم شذاها    

                                 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق