]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من البارع

بواسطة: مصطفى فلفل  |  بتاريخ: 2013-01-10 ، الوقت: 11:47:14
  • تقييم المقالة:

من البارع

كم نسمع كلّ يوم من أنباء، وبرع الصينيون في صناعة أول نظام للتحكّم بالطاقة الشمسية، وبرع اليبانيّون في كذا، والأميريكيون في كذا،، وعلى النقيض قُتِل في سوريا كذا، وتنحدر البورصة المصرية، وتونس تعلن الإفلاس !!!!!!!!!!!!.

انظر لحال البلد الصانع للعمار تجده قويّ متماسك، لا تَقدِر الصعاب على كسره ،أمة راسخة تقف على بعد خطوات من الكمال المنشود، أسوداً في غابات الكسل،يحوّلون الطين في بلادهم ذهباً، دأبهم الأجتهاد، يعرفون ما يفعلون، وكلّ شيء في نظام ،كانوا لا شيء لكن بالمثابرة صاروا كل شيء ،،هذا هو الغرب الذي ننعته بالعهر دوما ولا ننفك، والعجب أننا نأخذ منه هذا العهر فقط، أرأيت حمقاً أكبر من هذا؟!.

من منا البارع؟، من الذي برع؟، هم أم نحن؟، نحن أصحاب الكروش، نحن محض مستخدمين لنتاج أيد خارجية تصنع ،نحن محض متكلمين ومهرطقين، نحن العرب لا يشعر بعضنا ببعض، ليس لنا هدف أو بُغيَة، يطىء القويّ فينا الضعيف بنعله ،نرى آهات المستغيثين من بني جلدتنا فنظنّها أنغام عليها نرقص ،معاشر السّفه نحن، معاشر المدّعين نحن، نحن!! من نحن؟، نحن لا نحن،، نحن لا شيء إلا نفوس من بقايا نار الجحيم ،وكلّ واحد منّا إلاه نفسه ، ستتعفن جثثنا ونصير جِيَفاً ورِمَمَاً تَعافُنا حتى ضواري البراري.

آه يا شام، ويا فلسطين، ومصر، والعراق، وتونس، والأردن، وليبيا، والخليج، و، و، و، و ،كثرة بلا عدد، جبال بلا وتد، أخوة من رحم الزمان، لكننا ضيّعنا النسب، وعققنا الزمان.

أيّها العرب، افرحوا وتهلّلوا واقيموا حفلاتكم الصاخبة، ولترتعوا في فراش البغاء الخسيس ،فسوريا العذراء لم تعد بكراً، اغتصبت حتى تقطّع جسدها أمامكم أيها الأطهار، فلسطين يا أبناء الدراهم كل يوم تستغيث من الجوع، وأنتم تتجشأون من التخمة وكروشكم امتدت لأمتار،ويارافعي لواء الإسلام -زيفاً- مسلموا بورما صاروا سماداً للأرض، ما من شجرة في بورما إلا واصطدمت جذورها بجسد مسلم .

تمتعوا أيها العرب الأطهار بمداهنات اليهود ولتحكموا الضّمّ والتقبيل في إخوانكم اليهود،وأيتها العذارى من بلاد المسلمين لا تحزنوا على أخوتك، كفاكم؛ فقد صارت الدياثة فيهم علامة .

نحن العرب المتخاذلين عن كل مجد والمتقاعسين سنحصد الحصاد المُرّ ،نحن خراف تسمّننا أيادي الموءامرة، وستذبحنا يوماً حين يأتي وقت الطعام............. 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق