]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شقة مشبوهة؟!!

بواسطة: سحر فوزى  |  بتاريخ: 2013-01-10 ، الوقت: 09:15:31
  • تقييم المقالة:


 

شقة مشبوهة؟!!!

كانت تمر كعادتها اليومية متفحصة غرف بيتها التى خلت من سكانها بعد زواج جميع أبنائها..... ألأسره مرتبة..... كل شئ فى مكانه.... اليوم كالبارحة.....برودة شديدة تلك التى تشعر بها ....فالمشاعر والأحاسيس غادرت المكان مع من غادروه ..لم يعد لها أنيس سوى الوحدة والملل....وضعت شالها على كتفها، وإحتضنت نفسها علها تشعر بالدفء، لكن برد المشاعر ، والحاجة إلى الحب، والحنان ..منعوا الطمأنينة ، والدفء من الدخول إلى جسدها الذى مازال محتفظا بشبابه ، وحيويته المعطلة مع زوج مشغول بأعماله التى كبرت مع عمره الذى فاق عمرها بأعوام....فتحت مفكرتها القديمة... قلبت صفحاتها... إتصلت بصديقات طفولتها علها تجد السلوى معهن.... كانت نبرات الألم والمعاناة غالبة على أصواتهن المليئة بالتعاسة .....فكرت فى مكان يجمعهن يحكين ويشتكين..ولكن معظم الأماكن خصصت لتجمعات الرجال... أما النساء فتجمعهن فى الأماكن العامة يلفت الأنظار ، ويثير الشبهات...إستأجرن شقة صغيرة فى أحد أحياء القاهرة ..وقررن أن يجتمعن فيها إسبوعيا، فتكون الملجأ ، و الملاذ من مشاكلهن ، ومكان للبوح بما لم يبحن به طوال سنوات الحرمان والعذاب ....أضحت الساعات التى يقضينها معا فى شقتهن فرصة ليخرجن ما بأعماقهن من مشاعر دفينه ، وأحزان ...فإحداهن طلقت من جراء الشك ، والأخرى تعانى من البخل العاطفى ، والثالثة هجرها زوجها وتزوج بأخرى ، والرابعة خانها مع خادمتها... حكايات وحكايات ....فى كل مقابلة حكاية....وفجأة سمعن طرقات شديدةعلى الباب ....فتحت إحداهن وكانت الصدمة.. إنها الشرطة التى أبلغها الجيران عن الشقة المشبوهة التى يرتادها هؤلاء النسوة  المشتبه فى تجمعهن.... نظرن إلى بعضهن فى دهشه ، وصرخن فى صوت واحد... مسكينة هى المرأة مراقبة ، ومطاردة ، ومحرومة من أبسط حقوقها...حتى بوحها بمكنونات أعماقها  أصبح شبهة ،و جريمة تستحق أن تنال عليها العقاب؟! 

بقلم / سحر فوزى /كاتبة وقاصة مصرية /10/1/2013


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق