]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على هامش رغبة

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-10 ، الوقت: 05:42:10
  • تقييم المقالة:


اولى...

عم شعبان منهك برغيفه ..يقبع في ركن من دار هشة جدرانها ترتعش ..وسقفها مفتوح على نوافد البؤس..تركته زوجته واخدت العيال ..لم يفعل شيئ ..لم يثور لم يصرخ ..لقد انكتم في عوزه صوت التمرد ..واعلن ان الفناء قدر ...كان كلبه يجلس عند قدميه ..
نظر الى كلبه ...
وقال ايه يادنيا يا بنت ......

ثانية

ابتعد عن طريقي ..
اليست الطريق تسعنا ..؟
قلت اريد طريقك
ادا اذهب الى الجحيم ..
ذهبت ولم تعجبني ..اريد طريقك
لن اتحرك ..
اخرج مسدسه واطلق علي راسه رصاصة وضحك ...
الآن قد تحركت .....

أ
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق