]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حواء ..فنانة الوهم والإيهام..

بواسطة: م. حنين العمر  |  بتاريخ: 2013-01-09 ، الوقت: 21:35:19
  • تقييم المقالة:

في كل مرةٍ تبحثين عن بقايا ذكراكِ في خيالهِ ...
أما ملَلْتِ نبشَ القبور ..ورُفَاتَ الأموات..
كنتِ يوماً وانتهى دورُ البطولة في الخداع ..
والتلاعب ببقايا كلمات ..

فلمَ الإصرار على العبث بمراهقةٍ كانت يوماً ..
وباتت الآن ذكريات...
هو ..أم أنتِ..لا يهمني..
كنتما يوماً شيئاً..واليوم أنتم غرباء..
فاتركِ لهُ حريَة الحنين...والأشواق ..
لِمنْ نبضَ باسمها الفؤاد..

فلمِ الأنانيةُ طبعكِ يا حواء..
تحتفظُ بشخصٍ يُحبُها..وآخرَ تُحبُه..
وقد تتزوجُ ثالثاً..وتثورُ كعاصفةٍ هوجاء..
لو فكرَ أحدهم بالرحيل عن هكذا سجّان..
بالطبعِ هذه ليستْ قصة لكل العاشقات..
ولكنها طبعُ من يلتهِمُها الغرور...
وتتفنن الوهم والإيهام ..


https://www.facebook.com/KHawater.OnthaHaera?ref=hl


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق