]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

احتفالات رأس السنة، وازدواجية السلوك ؟!

بواسطة: محمد جواد القيسي  |  بتاريخ: 2013-01-09 ، الوقت: 19:27:19
  • تقييم المقالة:

 

 

( العراق أبو الدنيا )

 

احتفالات رأس السنة، وازدواجية السلوك ؟!

 

احتفل العالم بأعياد السنة الميلادية الجديدة بطرق وأساليب مختلفة غلبت

عليها الألعاب النارية، والرقص والصخب والصفير مع بدء العدد التنازلي لانقضاء  

   السنة !الغريب أن كل هذه الغبطة والسعادة، ومشاعر الفرح والسرور إنما جاءت             

             لمرور سنة ومجيء سنة اخرى.!                                                           

       قال البعض من السلف ":كيف يفرح بمرور الأعوام من يومه يهدم شهره،

   وشهره يهدم سنته، وسنته تهدم عمره؟! كيف يفرح من يقوده عمره إلى أجله،

وحياته إلىموته؟!".                                                           

فهل فطن المحتفلون بان احتفالهم بانقضاء عام إنما يعني انتقالهم خطوة أخرى

نحو الفناء!  وان الزمن قد طوى صفحة من حياتهم إلى غير رجعة؟!               

روى الحسن عن أبي الدرداء قال: "يا ابن آدم،إنما أنت أيام، فإذا ذهب يوم              

ذهب بعضك                                                                 ".

      فكيف يحتفل الإنسان وهو يعلم انه تقدم نحو الشيخوخة؟                                    

  وإذا كانت فعلا قد غمرته السعادة، بتسارع تلك الأيام والسنون، فلماذا                        

يلجأ إلى المستحضرات الطبية ولا يترك وصفة تدعي المساعدة على إزالة آثار        

   السنوات من على وجهه، إلا واستعملها ويدفع الكثير من المال والجهد عسى                 

إن تخفف القليل ..                                                                 

ثم يلجأ الرجل إلى الخضاب لإزالة ( الوقار) من على رأسه ولحيتته..                        

كل ذلك لأجل أن لا يسمع كلمة الهرم والشيخوخة تقال عنه! ومع ذلك يفرح عند                

رأس كل سنة ويبتهج!                                                                   

ومن ثم ترديده أبيات الشعر الذائعة الصيت لأبي العتاهية  وبشكل يعو الى الاسى:          

فيا أسفا أسفت على شباب   نعاه الشيب والرأس الخضيب

ألا ليت الشباب يعود يومًا    فاخبره بما فعل المشيب

  ماذا نسمي هذا التصرف المزدوج؟                                                                     

ولكن، أمام هؤلاء جميعا فأنني لن اعذر سوى عدة مئات من البشر يعيشون                

على كوكبنا هذا، يتمنون انقضاء السنوات سريعا..                                        

هم أعضاء مجلس النواب العراقي الذين يحالون إلى التقاعد بعد أربع سنوات خدمة          

( فقط) ليتقاضوا راتبا تقاعديًا يعادل   ما يتقاضاه الرئيس الأمريكي (اوباما)                        

والمستشارة الألمانية (أنجيلا ميركل) والرئيس الفنزولي (تشافيز)                                 

 مجتمعين.. أليس من حقهم الرقص والفرح ، حد الهلوسة؟!                             

                          وفي أمان الله

                  

 

 

 

                                      

 

                 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق