]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رغيف وقدر

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-09 ، الوقت: 18:36:11
  • تقييم المقالة:
  اف لهده الحياة ..عيونه ترتطم بجدار من الدخان ا لمتيبس يشعر باختناق وانقباض يجتم على صدره تقلا وحشيا كصخرة كبيرة اطبقت فوقه ..فتح ازرار قميصه وفرك صدره باصابع رعشى ..نفض رأسه ليتساقط الوجع النافر ..كحبات مسبحة تمزقت ..آه لو تسقط اوجاعي تحت قدمي لفعصتها ..ثم بلت عليها ..
دوارا يلف به دائرة الظل ..تعجز قدميه على حمله ..يتكئ على جدار .ويغلبه القيئ ..تنهار قواه يسقط على الأرض ..هرع بعض المتسوقين ..وا
ن لم ينتبه له البعض من الآ هثين في زقاق الغوايات الحمقاء ..اوقفوه اوقفوه ...
صاح احدهم واخد اخر في نفض التراب الدي علق بتيابه ..واسرع صاحب مقهى التي سقط امامها واتى له بكأس من الماء ..ناوله اليه ..شربه استغفر .وشهد ..امسكه من ذراعه واحلسه على كرسي ..
هل انت بخير الآن ..؟
الحمد لله ..
يارجل مادا بك ؟
لا اعرف شعرت بارهاق ..ثم لم ادري ما حدث ..
لا عليك اشرب ..وسااتيك بقهوة ..تفجر تعبك ..
بعد برهة وضع امامه فنجان القهوة ..
انت حقا بخير الآن ؟
امتلأت عيناه بغمامه رمادية حدق في الرجل تم غلبته دموعه ...
دارى وجهه اخفى عيونه بكفه البارد ..
ربت الرجل على كتفه وهداه ..
لا تبكي ..ليس شيئ يستحق ...
قدرنا يستحق ..
يبدو ان لك قصة ..الدنيا هم كبير ..؟
تخيل يحيطك العجز ..يسد عليك الأبواب ..
باب الله لا يقفل ..
لقد اغلقوه ..
استغفر الله ربنا يعلم ويمتحننا ..لا تياس حتى لو ضاقت الدنيا الفرج بيد الله ..
لقد طردني من البيت وشردني وعائلتي ..ايرضيك هدا ؟
من ....؟
همك من دمك ..اتضح انه زور وثائق الملكية وادعى ان بيت العائلة ملكا له .. ورماني ككلب ...
منذ يومين انام في الشارع ...الزوجة عند والدها والأولاد ..انا مخنوق ..
لا تياس الم اقل ان الله مفرج الكرب ..انهض ..
الى اين ؟
اتبعني ..لقد جعل الله لك مخرجا ..
ثم اضطحبه الى الواجهة الأخرى من المقهى فتح الباب ..صعد الدرج ..ثم ادخله الى البيت ..وفتح يده ووضع له المفتاح وقال ..ادهب ااتي بعائلتك ..انا احتاج لعامل في المقهى هدا ادا لم تكن تمانع ..لقد كان العامل السابق يعمل هنا وينام هما ..قل اللحمد الله ..
ارتمى في حضنه ودعى له ..
اللهم يفتح عليك ..

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق