]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السلام عليكم حكومة

بواسطة: عباس السوداني  |  بتاريخ: 2013-01-09 ، الوقت: 06:06:17
  • تقييم المقالة:


كثيراً ما تستوقفني ,ولست الوحيد طبعاً قضية السيارات المفخخة وأساليب الإرهاب المتنوعة في تفجيرها .
وتحضرني أسئلة كثيرة  أهمها.. هل عجزت الدولة في إيجاد الحلول ومعالجة هذه الظاهرة ؟
مامدى جدية الحكومة في هذا الموضوع ؟
واخيراً هل تريد الحكومة والقوى السياسية القضاء على ظاهرة السيارات المفخخة ؟
أولاً . مما لاشك فيه ان الموجودين في مواقع القرار السياسي على إطلاع كبير على بعض ألانظمة الدولية والإجراءات الامنية التي تتخذها تلك الدول  لحماية مواطنيها ,وإنهم كثيراً ما اندهشوا لإجراءات تلك الدول في عملية بيع وترقيم السيارات المسجلة في دوائرها الحكومية , وإن اي شاحنة او مركبة يمكن الاستدلال عليها وعلى صاحبها من شمال الى جنوب البلد ومن شرقه الى غربه . وذلك بوجود حاسبة مركزية على إمتداد لاراضي الاوربية والخليجية في شرقنا الاوسط..
  ثانيا . لو كانت الحكومة جادة في معالجة ظاهرة تفجير وتفخيخ عربات الموت للعراقيين لتمكنت من ذلك بوقت قياسي جدا .. وقد نشرت مقالا قبل ايام(للشرفاء فقط)ذكرت فيه اجراءات دولة الامارات في تسجيل السيارات المتجولة على ارض الامارات.. وهو اجراء بسيط جدا ولا يكلف الدولة شيئاً بل بالعكس (راح تبربع جيوب منتسبي دوائر التسجيل وكما هو معلوم ). المهم ان الاجراء يتمثل بتوحيد لوحات التسجيل واحتفاظ مالك المركبة بلوحات التسجيل خاصته ولا باس ان يمتلك لوحات متعددة لسيارات متعددة ايضاً .هذا الرقم يكون ملا صقا للمالك مدى الحياة ويتحول الى احد افراد عائلته بعد مماته لاسامح الله.
وعند بيع المركبة يمكن تسجيلها خلال ساعة واحدة في اي مركز شرطة بعد استحداث قسم تسجيل المركبات وفق الحاسبة المركزية .
وفي هذه الحالة يمكن للبائع الاحتفاظ برقمه واعادة تحميل معلومات المركبة على ارقام  المالك  الجديد وان لم يكن يمتلك لوحة تسجيل يمكن منحه لوحات جديدة من دوائر المرور .
في هذه الحالة ومع قوانين مكافحة الارهاب لايمكن لاي مالك المخاطرة بتفخييخ المركبة خاصته لانه بكل بساطة ( راح يحترك والدي والديه )..
ثالثا..ربما توافقوني الراي ان في اروقة الحكومة الكثير من الخبراء والمتخصصين وليس بمعضلة ايجاد اّلية لمعالجة هذه الظاهرة , لكن للاسف الشديد هنالك قوى ضمن الكتل السياسية تعرقل وتمنع تطوير عمل الحكومة وهي متنفذة وربما تكون قوى خارجية تعمل على دعم العمليات الارهابية . لكن العتب على الشرفاء ضمن العملية السياسية لم يمارسوا اي ضغط على البرلمان والحكومة لايجاد سبل القضاء على الارهاب وداعميه ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق