]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وجهةنظر

بواسطة: جمال بعلي  |  بتاريخ: 2013-01-08 ، الوقت: 19:04:03
  • تقييم المقالة:

لأنغلاق على النص والأنكفاء على مأثور الماضي من اجتهادات التفسيرات وفق معطى الواقع الأحداتي الأيثاري من اقضية تستلزم حكما ..والدخول في انية المفهومية التي احدتها العقل العربي ساعتها والأكتفاء بالتصورالتاريخي فقط ثم اخراج هدا المأثور للأحتكام به في زمن غير الزمن ..الا يعتبر مصادرة للعقل ..وربما رجل كالخميني يضرب الحوزات العلمية المنغلقة على المقدس والتفسيرات الماثورة دون تفعيل العقل فيعتبر ان الزمن والمكان احداثيان كبيران في فهم واستبصار النص ..وعلى كان يقول علموا ابناءكم لزمن غير زمنكم ..وكان بعض الفقهاء المجتهدون يفتون حسب معطيات من علوم مختلفة كعلم الأنسان والسلوكات الأجتماعية والجغرافية واختلافات االأعراف والعادات ..مما يجعل العقل هو المتدبر ..والمفسر ..اما الوهم السلفي بالرجوع الى عادات صدر الأسلام والأكتفاء من الدين بلبس العقال والنقاب ..وتقصير الثوب ..واشكالات اللحية ..وقفه المراحيض ..دون الأقتداء بوعي الأنسان لتعمير الأرض وبناء الأنسان ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق