]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحياة موت فخلود

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-01-08 ، الوقت: 18:36:53
  • تقييم المقالة:

يمر يوم جديد نشاهد فيه الموت و الدمار الشديد يحسبها المرء قدر من الله المريد

ان كان الموت و الدمار قدر كل يوم فلما نعاقب المجرم العنيد

يحيا الكون بلا ايام حتى لا نقع فى قدر قاتل لا يرد ان يرى يوما سعيد

الحياة بدون موت لا تتسع الى كامل الخلوقات من حر و عبيد

تلك هى سنة الله فى خلقه و هو يفعل ما يريد

الانسان هو ضيف الرحمان يحيا فى ارض بلا حدود

يختبر ما فيه من ايمان ثم يرجعه ليعيش فى حفر بلحود

جثته فى قبر و نفسه فى السماء تترقب يوم الخلود

يحاسب الانسان فى قبره قبل اوان اليوم الموعود

تجعله يشعر بضيق او برحابة جنان فيها ورود

يعلم كونه راح من الحياة ثم اليها يعود

اما كافرا خالدا فى النار او خالدا فى الوجود

تلك هى حالة الدنيا موت و حياة و خلود

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق