]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انا في اسطر

بواسطة: Mohamed Anes  |  بتاريخ: 2013-01-08 ، الوقت: 15:22:40
  • تقييم المقالة:

ان الكتابة عذاب و الإسترسال فيها أليم

لكني أحب الإسترسال

حياتي قصة خرافية لا يمكن أن توجد الى في الكتب او المخيلات التي اتعبها هذا الزمان

فطفولتي لم تكن تلك البراءة التي اعتادها البشر بل كانت جحيما لصنع الشيطان الذي انا عليه الآن

في المدرسة رغم ان عقلي كان يحلل كل معلومة بشكل آلي بل كان اشبه بحاسب الئ ان ميلي

لشرور كان اول اهتماماتي .

فعالمي كان بين المدينة و الريف و حب طفواة كان ينتهي اما بقبلة او دمعة

و في الحالتين لم يكن ذلك يهم لأن كل من مر و لحظة في حياتي جزء مني ليس من ذاكرتي .

و شباب كنت فيه فوق خرائب مملكتي التي عرشها كل ما حطمت و تاجها من شوك

منذ صغري اعتمدت على سياسة الأرض المحروقة .

دمرت كل شيء جميل أحببته او تعلقة به كنت أحس بالحرية .

فكرة الحرية دخلت عقلي و انا اتصفح كتابا كان لأخي

شد انتباهي فيه مقولة رغم ان فهمي لها لم يكن جيدا

"حريتي في فوضاي"

من أجل تلك الحرية التي أردتها حولت حياتي الى حطام

......................

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق