]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من القصص النبوي

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2013-01-08 ، الوقت: 11:55:01
  • تقييم المقالة:

سوف أتناول في سلسلة مقالات قصص حكاها رسول الله صل الله عليه وسلم وكالعادة سوف أختار بقدر الإمكان قصصا قصيرة ....

                                              إمرأتان تحتكمان الي داود وسليمان عليهما السلام في طفل

قال رسول الله صل الله عليه وسلم ...كانت امرأتان معهما ابناهما ...جاء الذئب فذهب بابن إحداهما ...فقالت لصاحبتها إنما ذهب بإبنك ...وقالت الأخري إنما ذهب بإبنك ....فتحاكما الي داود عليه السلام .....فقضي به للكبري ....فخرجتا علي سليمان عليه السلام ..فأخبرتاه ....فقال إئتوني بالسكين أشقه بينهما ...فقالت الصغري لا تفعل ...رحمك الله هو ابنها فقضي به للصغري .....

والحديث يحكي واقعة حدثت في أيام نبي الله داود وسليمان عليهما السلام حيث كانت امرأتان مع كل واحدة ابنها فجاء الذئب فأخذ طفل من الطفلين وحدث نزاع بين السيدتين فكل واحدة تقول للأخري إنما أخذ الذئب ابنك ....وإحتكمتا الي نبي الله داود ليفصل في النزاع ...

فقضي نبي الله داود بالطفل لأكبر السيدتين عمرا .....فخرجتا من عنده وعرضتا النزاع علي نبي الله سليمان ....فنظر في الأمر وقال لمن حوله إئتوني بسكين أشق الطفل نصفين لكل واحدة منهما نصفه وهنا ظهرت الأم الحقيقية لتطلب من سليمان ألا يفعل هذا وهي السيدة الأصغر في العمر ...إنها أم الطفل وهنا حكم لها نبي الله سليمان بالطفل ......والي لقاء قادم إن شاء الله مع القصص النبوي أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق