]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نداء للقيادة برام الله ... غزة مفتاح الفوز لفتح في الانتخابات القادمة بقلم الدكتور / وليد خالد القدوة

بواسطة: د/ وليد خالد القدوة  |  بتاريخ: 2013-01-08 ، الوقت: 10:07:55
  • تقييم المقالة:

 

نداء للقيادة برام الله ... غزة مفتاح الفوز لفتح في الانتخابات القادمة بقلم الدكتور / وليد خالد القدوة

 

عجلة التاريخ تعيد نفسها .... وجماهير فتح الأبية المخلصة الوفية بغزة ترسم أجمل لوحة عجز عنها دافنشي وبيكاسو .. هذا المشهد التاريخي المؤثر الذي عاشه أنصار ومؤيدي حركة فتح لن يتكرر في التاريخ ... لقد خرجت هذه الجماهير بدون توجيه من احد ، وبدون إذن من احد لتوصل رسائل متعددة ومختلفة الاتجاهات :-

الرسالة الأولى: إلى الاحتلال الإسرائيلي البغيض ومفادها أن الشعب الفلسطيني لن يتراجع عن الخط الذي رسمه الشهيدين ياسر عرفات واحمد ياسين وهو الكفاح المسلح يعتبر اقصر الطرق لتحرير فلسطين .

الرسالة الثانية: للقيادتين في غزة ورام الله .... إن المصالحة الوطنية أمانة في أعناقكم وضمائركم ، ولو كان الشهيدين ياسر عرفات واحمد ياسين على قيد الحياة لما استمر الانقسام بين شطري الوطن أكثر من 5 سنوات.

الرسالة الثالثة: للأمتين العربية والإسلامية ... إن الشعب الفلسطيني شعب حي وقوي ومتماسك ، وسيبقى في طليعة الأمتين العربية والإسلامية لمنع الكيان الصهيوني من التمدد والانتشار وهو بذلك يشكل صمام أمان للأمن القومي العربي والإسلامي لذلك يجب أن تستمر كل أشكال الدعم والمساندة لهذا الشعب العظيم .

الرسالة الرابعة: للمجتمع الدولي .. مفادها أن توفير الأمن والحماية والدعم للكيان الصهيوني على حساب الشعب الفلسطيني لن يجدي نفعاً على المدى البعيد، وعلى هذا المجتمع الظالم الحاقد الذي يتعامل بازدواجية مع القضايا العادلة بالعالم أن يحترم القوانين والمواثيق الدولية بمنح الفلسطينيين دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف على الأراضي المحتلة عام 1967م.

الرسالة الخامسة والاهم: للقيادة الفلسطينية في رام الله ... إن هذه الجماهير الأبية المخلصة الوفية تقول لقيادتها في رام الله .. إن غزة تمثل مفتاح الفوز لحركة فتح في الانتخابات القادمة بدون الدخول في التفاصيل ، لذلك على الرئيس أبو مازن أن يلتقط هذه اللحظة التاريخية لحركة الجماهير الفلسطينية بقطاع غزة.... غزة العزة والشموخ والكبرياء ، غزة الثوار والمناضلين والمجاهدين، ويستثمر هذا الحدث التاريخي لخدمة المشروع الوطني الفلسطيني.

وهنا أقول للقيادة الفلسطينية برام الله ...

-         لا تبخلوا علي غزة التي تعاني من الظلم والقهر والاضطهاد بسبب الحصار الظالم منذ 7 سنوات .

-         لا تبخلوا على غزة صاحبة الشرارة الأولى لانتفاضة الحجارة عام 1987م.

-         لا تبخلوا على غزة التي خاضت حربين عامي 2008/2009 وعام 2012.

-         لا تبخلوا على غزة التي ستبقى السند الدائم لشقيقتها الضفة الغربية .

-         لا تبخلوا على غزة بالمال والدواء وعلاج المرضى وإعادة بناء البيوت المدمرة ، لأنها تحبكم وتحترمكم وتتمنى لكم العزة والكرامة.

 

فهل من مجيب لنداء الجماهير الفلسطينية بغزة والتي خرجت في ذكرى الانطلاقة المجيدة ؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق