]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المشردون في وطنهم

بواسطة: محمود العجيلى  |  بتاريخ: 2013-01-08 ، الوقت: 08:42:48
  • تقييم المقالة:

بسم الله الرحمن الرحيم   ( ولاتزر وازرة وزر اخرى )  ( وكل نفس بما عملت رهينة) ( وان للانسان الا ما سعى )

من هذه الايات يتبين لنا ان كل انسان مسؤول عن عمله وانه سيحاسب على ما اقترف  وليس للاخرين علاقة به فليس 

من العدل ان تحاسب  قبيلة او مدينة بجرم اقترفه شخص او مجموعة اشخاص كما هو حادث في ليبيا الان .

فاهالي منطقة تاورغاء الليبية لازالوا منذ قرابة العامين يعانون التشرد وما يصاحبه من الم وحسرة ومعاناة كبارا وصغارا 

موزعون تائهون مبعثرون في مختلف المدن الليبية . يعاقبون على جرائم ارتكبتها مجموعة اعماها الطمع والجهل باوامر من 

شيطانهم الاكبر . ضد اخوانهم وجيرانهم وممن احتضنهم سنوات الفقر والجوع اهالي مصراته وحتى نعطي للكل ذى حق حقه 

في القضية فقد اخطأ بعض اهالي تاورغاء في حق اخوانهم اهالي مصراته خطأ جسيم فبدل ان يكونو عونا لهم  كانوا عليهم .

ولكن هل قام بهذا الفعل كل اهالي تاورغاء ؟ الاجابة قطعا  لا اذن فلماذا يحرم كل اهالي تاورغاء من وطنهم وترابهم الذي ولدوا فيه ؟ ما ذنب النساء والاطفال والشيوخ كبار السن ؟ اين الانسانية ؟ اين حقوق الانسان في ليبيا الحديثة؟ ام ان ذلك يتحطم على صخرة صماء اسمها مصراتة؟

اين الدولة الليبية ؟ ما موقفها امام المجتمع الدولي ؟ ماهي مبررات بقاء قرابة ال50الف نسمة مشردون نازحون عن ارضهم ؟

هل هو رضى وموافقة منها ورضوخا  لمصراته؟ ام ان بعض المدن مثل مصراته والزنتان و.و. و هي دول داخل الدولة الليبية ؟

كنا نتمنى ان لانكتب هذا ولانتطرق اليه وكنا نريد ان ينعم كل ليبي بالامن والامان فوق ارضه ويعيش حرا بعد زوال الظلم والجبروت . ولكننا اضطررنا لذلك لازاحة الظلم والقاء الضؤ على هذه القضية الانسانية 

فان اصبت فمن الله وان جانبني الصواب فمن نفسي  والامنيات ان تفك ازمة هولا الناس ويعودوا الى مدينتهم

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق