]]>
خواطر :
يا فؤادي ، سمعت دقات همسا على أبوابك ... أخاف أنك في مستنقع الهوى واقع ... اتركنا من أهوال الهوى ، أسأل أهل الهوى لترى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في عيد الخَميِس Ś كانون ... الجيش الجرار" بقلم رياض القدسي

بواسطة: خادم الرب  |  بتاريخ: 2013-01-07 ، الوقت: 22:37:44
  • تقييم المقالة:

في عيد الخَميِس

 "6 كانون ... الجيش الجرار"

 

كنتُ واحداً منهم ومازلتُ أعشق التراب وعبَق السنين العابرات ...

 رغمَ كل سهاد الليل وسهر الليالي وضيق الترهات،

 ورغم كل هوة مررتُ بها متحدياً وشباك المؤامرات،

 حيث المبادئ تشدني والكلمة تثبتني على قوة ومصدقات ...

 كنتَ الصرحَ يا جحفلُ والصَّوّانُ والكاهِل في الملمات،

 تآمروا عليكَ والناسُ بصمتهم سكرى كنيام سنين غائبات،

 نحروا فيك المبادئ وغيروا مقاصدك وشيم البطولات ...

 وأنا مازلتُ أحمل التأريخ وما حوته السجلات،

 لن أنسى كل فقيد فهو عصرة قلبي وعيوني الدامعات ....

 الحيدرين وسميرٌ وصادقٌ وضياءٌ وعَديٌ و آخرون كلهم بنات أفكاري الباقيات .

 

ألم أكن فيما مضى مشدوداً إلى العُلا مع النخيل الباسقات !!

 أنشدُ الجيش صارخاً... أشدو ضمن صفوفٍ شامخات !!

 حينها كان الجيش جيشاً وسورٌ يكبح العاتيات ...

 منذ حداثتي وأنا أعيشُ الحلمَ فتياً لغدٍ أيامهُ زاهيات ...

 كل غصن فيَ ينادي وطني رغم صلابته وقساوة المجريات،

 كل بعدٍ كنتُ أراهُ بيّنٌوشاخصٌ كساريات،

 تحمل ألويتها مشرقة مع طلوع الشمس لامعات،

 ظاهراً في الأفقٍ ترفرف، يرمقها الملأُ خافقات،

 ويشهد لها التأريخ مفخرةً عقوداً من الزمن باسلات،

 خلت وليتها تعود مع بزوغ صقعاء يانعات،

 لكنها أبت العودةُ شجيةً... قط لن تعود الزواخر إلا مع الذكريات ...

 وربما تعاد الكَرَّةُ ثانيةً كما الخاليات،

 تستنشق الوليدة حاضرها وتعيد أمجاداً ماضيات .

********************************************

رياض مانوئيل القدسي

6/1/2013

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق