]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ثورة السطور والكلمات

بواسطة: مصطفى فلفل  |  بتاريخ: 2013-01-07 ، الوقت: 22:29:21
  • تقييم المقالة:

 

ثورة السطور والكلمات .

كلّما هممت أن أكتب كنت أجد شيئاً يحاول أن يمنعني من الكتابة، لكنني كنت أحاوله فأهزمه ،اليوم حين هممت بالكتابة وبدأت أضع الكلام على سطري، صدّ السّطر قلمي!!! نعم صدّ السّطر قلمي وكلّمني وقال إليك عنّي، فظننتها محض هلوسة ،فلملمت شتات نفسي ،وأحكمت قبضة قلمي وحاولت سطري فوبخني ونهرني، فنزلت للسّطر أسفله ففعل معي كفعل سابقه قلّبت صفحاتي فوجدت السطور تفور من النفور، وتصرخ بي فأتيت كتاب آخر فوجدت نفس الشعور، ثارت الأسطر على الأقلام والكلمات و تعالت صيحاتهم.

فهالني المنظر لمّا رأيت السّطور قد طردت كلماتها، وكلّهم في حبور فالسطر فارغ من الكلمات، والكَلِمُ مصفوف في فراغات ما بين السطور ،فذهبت كالمجنون لسطري الأول أسأله عساه يُفهمني، فأخذ قلمي يتوسط مصلحاً بين الكلام والسطور والسطر يأبى الكلام جليسا ونديما ،فناداني سطري وكلّمني وقال اسمع منّي ولا تقاطعني وإلا فاذهب واكتب كلامك فوق صفحات البحار،فقال السطر بصوت يصم الآذان :

أتخمتمونا بكلامكم المزخرف وعباراتكم المدلّسة ،وملأتم إخوتي خلافاً ومشاحنة ،كرّرتم الكلام ولم تعتبروا بالواقع بكم ،بكلامكم قطّعتم الأرحام، وضلّلتم الأحلام، وصيرتمونا محض وسيط صيرتمونا أسباباً للموت، في كتاباتكم ألّبتم الأخ على أخيه، وضيّعتم دينكم بكثرة الجمل و الكلمات ،أذقتمونا مُرّ حِبرِكم المُدَنّس الذي يُزيّن الباطل فيجعله جميل ،مرّرتم حلوقنا بكلامكم المزيّف ،اشركتمونا في مهازل الزمان وبنا استوليتم على ما لا تستحقون، وبنا كنتم بالناس تستخفّون، تلقون بوافر الألفاظ الخبيثة المتلونة، وتفعلون السوء ،كم كتبتم علينا من عهود وعقود أخلفتموها وأعقبتم من عاهدتوهم حسرة، وشتمونا نحن معاشر السطور، وقالوا ملعونة هي العهود والمواثيق، ستثور عليكم أقلامكم يوما يا معاشر الكتاب المخادعين، ستشهد عليكم أحباركم، أنتم صنعتم ناركم بأيديكم، سنشهد عليكم نحن السطور،أنتم من خلقتمونا فثُرنا عليكم كما ثُرتم على خالقكم ،أنتم بنا خًطَتّم سطور نهايتكم.

وتكلّمت الكلمات وقد طُرِدَت، فلا مأوى يؤيها ولا ملجأ، وأخذت هي الأخرى تلوم وقد نزحت في فراغات الكتب وما تحت السطور،  وقالت ماذا بعد أن تخلّت عنّا السطور،فلتمحونا يا معاشر الكُتّاب فلتمحوا دنسكم المكتوب، فلتمحوا الدنس ومعه تاريخ أزمانكم الملفّق،، ألستم من؟؟؟ ....،،فعارضها قلمي -فهو صاحبي- فقال يا معاشر الكلمات  أنتم خرجتم من رحمي فأنا سأتكلم عنكم،  ولنصلح ما قد سوّده الزمان من الأمور، لا الحزن ينفع ولا الحبور، فلنلتحم معاشر السطور ولنعد صياغة الحروف لتظهر حقيقة الكلام ،ولنلتف ونصيغ حوادث الزمان والمكان.

هذا عهد نجدده نحن فيمابيننا أنا القلم يا معشر الكلمات والسطور أصوغ كلاماً للزمان، ملعونة هي يد تكتب الزّيف وتسقي الآمنين المُرّ بالكلام ،ملعونة هي كلمات النّفاق والرّياء ومحاباة الباطل ،أنا القلم بريء من أيدي الغادرين الملفّقين أصحاب العقول الخبيثة ونفوس الجحيم ،خُذني يا صاحبي واحكم بَريِي وتحبيري واكتب على جبين هذا السطر الثائر من أولّه :-

 بسم الله الرحيم الرحمن ،هذا ما تعاهدت عليه الأسطر مع بني الإنسان؛ أن لعنة الله على الغدر والغشّ والتزييف والتزوير والتدليس وكل سبب في نشر الظلم والطغيان.

فأخذت قلمي وبدأت رحلتي في صوغ الكلمات كي أوفي بالعهد القائم بين السطر والإنسان،لكن ما أخشاه هو يد المحرّفين؛ لكن سيظل السطر في حذر وسيفضح كل محاولة للتزييف تحت شعار الإحسان......................   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق